العراق سينتعش اقتصاده و يسدد ديونه

العراق سينتعش اقتصاده و يسدد ديونه
احمد كاظم
خبر مفرح من الناطق باسم وزارة الخارجية ان العراق استرجع من أمواله المهربة 24 مليون دولارا من المانيا علما ان الاموال المهربة تصل الى 500 مليار دولارا او اكثر.
هذا الخبر المفرح سيسدد ديون العراق و ينعش اقتصاده و يقضي على الفقر و البطالة لينعم المواطن بالكهرباء و الماء و الغذاء و الدواء.
الذي لم يذكره الناطق ان هذا المبلغ يكفي فقط لدفع راتبه و مخصصاته و منافعه لمدة شهر واحد.
الناطقون باسم الرئاسات الثلاث و شبكاتها عددهم اكثر من مائة ناطق ينعمون بالمال و بما لذ و طاب لأنهم من الأقارب و الاحباب يضحكون على ذقوننا بنطقهم الهزيل.
الرئاسات الثلاث لدى كل منها ناطق سياسى و اخر اقتصادي و ثالث قانوني و رابع اعلامي و الأهم ناطق تهريجي لتحسين سمعتهم الملوثة بالفساد.
يوجد فريق من الناطقين في المنطقة السوداء ليس له علاقة بالرأي العام و انما ينطقون عندما يزور من ينطقون باسمه المسبح و المطعم و حتى المرحاض لكي لا يحصل ازدحام لان اعدادهم و من حولهم بالمئات.
باختصار: مبلغ 24 مليون دولارا لا يكفي لشراء (نستلة و موطة) لمن نطق الناطق باسمه لأنه تعبان من السفرات الترفيهية و الرسمية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close