تقرير يسلط الضوء على الأوضاع المأساوية للعمال الأجانب في قطر 

Image preview

“معاناة لا تنتهي” تقرير جديد لمؤسسة ماعت يسلط الضوء على الأوضاع المأساوية للعمال الأجانب في قطر 

عقيل: جائحة كورونا زادت من معاناة العمال المهاجرين في قطر

شريف عبد الحميد: إصلاحات قوانين العمل في قطر حبر على ورق

أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان  تقرير جديد بعنوان “العمال المهاجرين في قطر.. معاناة لا تنتهي” والذي يسلط الضوء على الأوضاع المأساوية والمعاناة التي يتعرض لها العمال المهاجرين في قطر منذ أن أسند الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في ديسمبر 2010، حق تنظيم كأس العالم 2022 لقطر، حيث أشار التقرير إلى أن العمال المهاجرين في قطر يواجهون انتهاكات عدة، تتعلق بالعمل في ظروف غير آدمية، تؤدي في بعض الأحيان للوفاة، فعادة ما يعملون تحت أشعة الشمس الحارقة، وأجورهم لا تتجاوز الستة دولارات يومياً، وفي الغالب تتأخر رواتبهم، ويعيشون في معسكرات مكتظة بالبشر في وسط الصحراء لا تصلح كسكن آدمي، ولا تتمتع بظروف معيشية صحية أو لائقة، حيث لا توجد مياه أو كهرباء، وقد أُصيب العديد منهم بالأمراض، كما يتعرض العمال لخطر العمل القسري، والقيود المفروضة على تنقلهم، فضلاً عن أن العمال لا يستطيعون تغيير وظائفهم دون إذن صاحب العمل، ويواجهون التجريم بسبب “الفرار” من العمل، وفى بعض الأحيان تصل إلى مصادرة جوازات سفرهم.

وأضاف التقرير أن ظروف العمل القاسية وغير المأمونة في مواقع البناء في قطر، عجلت بحياة آلاف من العمال المهاجرين، حيث وصل عدد العمال المهاجرين الذين لقوا حتفهم في مواقع البناء منذ حصول قطر على حق تنظيم كأس العالم وحتى نهاية ديسمبر 2020 إلى ما يقرب من 6500 عامل من بلاد كالهند، وباكستان، ونيبال، وبنجلاديش، وسريلانكا. وأوضح التقرير أن العمال المهاجرون يعملون في ظل ظروف عمل قاسية ويتعرضون لأشعة الشمس في درجات حرارة تتجاوز 50 درجة مئوية في أوقات كثيرة، والعمل لمدد تصل أحيانا إلى نحو 12 ساعة أو 14 ساعة يوميا ووصلت في بعض الأحيان إلى 18 ساعة.

وقال أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت أن جائحة كورونا زادت من معاناة العمال المهاجرين في قطر، حيث تفشي الوباء بين العمال المهاجرين بسبب التكدس في الحافلات والمساكن الضيقة الذين يقيمون فيها العٌمال، بالإضافة إلى عدم الاهتمام بإجراءات السلامة في مواقع البناء، وعدم تحقيق مبدأ التباعد الاجتماعي بسبب الظروف الذي يعيش فيها العمال سواء في مخيمات العمل المزدحمة، أو اشتراكهم في غرف نوم تشمل ما بين 8 إلى 10 أشخاص، فضلا عن وسائل النقل المزدحمة الذين يذهبون فيها حيث يتم نقلهم للعمل في حافلات مزدحمة بما يصل إلى 60 شخصاً في كل حافلة.

من جانبه قال شريف عبد الحميد مدير وحدة الأبحاث والدراسات بمؤسسة ماعت أن 87% من الانتهاكات التي يتعرض لها العمال المهاجرين في قطر، هي انتهاكات أما تتعلق بأجور غير مدفوعة أو متأخرة، وهو ما أثر على نحو 12 ألف عامل مهاجر في دولة قطر في الفترة من 2016 حتى نهاية نوفمبر 2020. وأضاف عبد الحميد أنه بالرغم من ادعاء الحكومة القطرية إدخال بعض الإصلاحات على قوانين العمل إلا أنه لا يوجد رقابة حكومية على تنفيذ هذه القوانين، خاصة في ظل غياب مسألة التفتيش من قبل وزارة العمل القطرية على مواقع البناء، ما يجعل هذه الإصلاحات حبر على ورق.

للاطلاع علي التقرير يرجي زيارة الرابط التالي :  https://www.maatpeace.org/ar/?p=32707

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close