الحكومة تتوعّد برد قاس عقب خروقات أمنية في‮ ‬الطارمية وكركوك‮ ‬

 

النـص :

مطالبات بتكثيف الجهد الإستخباري‮ ‬للقضاء على فلول داعش
الحكومة تتوعّد برد قاس عقب خروقات أمنية في‮ ‬الطارمية وكركوك‮ ‬
توعدت الحكومة برد قاس على داعش عقب خروقات امنية في‮ ‬قضاء الطارمية ومحافظة كركوك‮ ‬، اسفرت عن استشهاد‮ ‬11 عنصرا من الجيش وقوات البيشمركة، فيما طالب رئيسا الجمهورية برهم صالح وحكومة اقليم كردستان مسرور البارزاني، بتعزيز الدعم الدولي‮ ‬لأنهاء فلول داعش في‮ ‬كل المنطقة.وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة‮ ‬،‮ ‬اللواء‮ ‬يحيى رسول في‮ ‬تصريح متلفز  ‬امس إن‮ (‬العمل الاجرامي‮ ‬الذي‮ ‬استهدف منتسبينا في‮ ‬الطارمية لن‮ ‬يمر دون عقاب‮)‬، مبينا ان‮ (‬رئيس الوزراء وجه قيادة العمليات المشتركة بملاحقة ومطاردة منفذي‮ ‬الهجوم‮)‬، واضاف ان‮ (‬القوات الأمنية تحقق ضربات موجعة ضد عناصر داعش في‮ ‬الطارمية او مكان اخر،‮ ‬وتعتمد في‮ ‬أكثر عملياتها على الجهد الاستخباري‮). ‬وأفادت خلية الإعلام الامني‮ ‬،‮ ‬باستشهاد اربعة مقاتلين بالجيش اثر انفجار عبوة ناسفة على عجلتهم في‮ ‬الطارمية‮. ‬وفي‮ ‬الانبار‮ ‬، كشف مصدر أمني‮ ‬في‮ ‬قيادة شرطة المحافظة‮ ‬،‮ ‬عن استشهاد ضابط برتبة عميد وعريف في‮ ‬الجيش‮ ‬، اثر انفجار عبوة ناسفة بمنطقة عكاشات التابعة لقضاء القائم أثناء تنفيذ واجب أمني‮. ‬واستنكر النائب محمد شياع السوداني‮ ‬،الهجوم الذي‮ ‬شنته داعش على نقطة عسكرية تابعة للجيش في‮ ‬منطقة الطارمية‮ ‬،‮ ‬مستغربا من تكرار تلك الاعتداءات في‮ ‬المنطقة دون اتخاذ موقف صارم تجاه الخلايا الارهابية‮. ‬وقال السوداني‮ ‬في‮ ‬بيان تلقته‮ (‬الزمان‮) ‬امسان‮ (‬عملية الطارمية ومثيلاتها في‮ ‬كركوك وديالى وبعض المدن الاخرى تؤشر وجود خلل امني‮ ‬واستخباراتي‮ ‬واضح في‮ ‬كيفية التعامل معها ومنع حدوث مثل هكذا اعتداءات‮). ‬
وشن عناصر داعش،‮ ‬ليلة اول أمس‮ ‬،‮ ‬هجوماً‮ ‬على محور كوبري‮ ‬في‮ ‬قضاء الدبس بكركوك‮. ‬وقال بيان امس ان‮ (‬قوات البيشمركة اشتبكت مع العناصر الإرهابية في‮ ‬محاولة لصد الهجوم الذي‮ ‬أسفر عن استشهاد‮ ‬7 عناصر من هذه القوات وجرح اثنين آخرين‮). ‬واكد رئيس الجمهورية، ان دماء الشهداء من الجيش والحشد والبيشمركة اختلطت لصد محاولات استهداف امننا‮. ‬وقال صالح في‮ ‬تغريدة على تويتر ان‮ (‬دماء الجيش والبيشمركة والحشد في‮ ‬بغداد وكركوك وديالى اختلطت‮ ‬،لصد محاولات استهداف امننا، فواجبنا رص الصفوف لدعم الدولة واجهزتها الأمنية وعدم الاستخفاف بخطر داعش،‮ ‬و تعزيز الدعم الدولي‮ ‬لأنهاء فلوله في‮ ‬كل المنطقة‮).‬
‮ ‬ودعا رئيس حكومة إلاقليم التحالف الدولي،‮ ‬إلى مساندة القوات الامنية للقضاء على داعش‮ . ‬وقال بارزاني‮ ‬في‮ ‬بيان  ‬امس‮ (‬بأسف بالغ،‮ ‬اُستشهد كوكبة من أبطال البيشمركة وأصيب آخرون بجروح بعد أن شن الداعش هجمات على مواقع البيشمركة في‮ ‬حدود بردي‮ – ‬آلتون كوبري،‮ ‬وفي‮ ‬الوقت الذي‮ ‬نعزي‮ ‬أنفسنا ذوي‮ ‬الشهداء،‮ ‬نسأل الله تعالى أن‮ ‬يمّن على جرحانا بالشفاء العاجل‮)‬، مبينا ان‮ (‬داعش لا‮ ‬يزال‮ ‬يشكل تهديداً‮ ‬وخطراً‮ ‬حقيقيين في‮ ‬الكثير من مناطق العراق،‮ ‬ولاسيما في‮ ‬المناطق الكردستانية خارج إدارة حكومة الإقليم،‮ ‬مستغلاً‮ ‬بذلك الفراغ‮ ‬الأمني‮ ‬في‮ ‬الحدود الإدارية لتلك المناطق،‮ ‬وعليه نجدد التأكيد على أهمية تفعيل التعاون الأمني‮ ‬المشترك بين الجيش و البيشمركة هناك‮)‬، مشيرا الى انه‮ (‬من المهم أن‮ ‬يواصل التحالف الدولي‮ ‬تدريب ومساعدة قوات البيشمركة والجيش‮ ‬،‮ ‬وكذلك نشدد على ضرورة بقائه في‮ ‬العراق للتصدي‮ ‬إلى تلك الهجمات وإنهاء التهديدات المستمرة على الاقليم والعراق عموماً‮). ‬وطالب السياسي‮ ‬المستقل ثائر منير الزبيدي، الحكومة بتفعيل الاجراءات الاستخبارية والحد من الخروقات الامنية.ودعا الزبيدي‮ ‬في‮ ‬بيان امس‮ (‬القائد العام للقوات المسلحة الى المتابعة المستمرة والحثيثة من قبله بشكل شخصي‮ ‬في‮ ‬كشف الخروقات الامنية ومكامن الخلل ومعالجة اسبابها‮)‬، واشار الى ان‮ (‬بعض المناطق تشهد في‮ ‬الاونة الاخيرة خروقات بمهاجمة قواطع ومقرات الاجهزة الامنية في‮ ‬محيط بغداد و المحافظات، وهذا الامر ان استمر دون رد قاصم‮ ‬،فسيكون له تداعيات خطرة‮)‬، مشددا على‮ (‬اخذ الاحتياطات واجراء عمليات استباقية لاحباط مخططات الدواعش التي‮ ‬قد تؤثر على سير اجراءات العملية الانتخابية المقبلة بشكل خاص والوضع الامني‮ ‬بشكل عام‮).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close