اسرار محلات بغداد القديمة 4

اسرار محلات بغداد القديمة 4

كيفية المخبلة 5

لم تمر سنوات الحرب بسهولة على العراقيين فعدد قتلى الحرب “الشهداء” كان رهيباً ففي كل محلة او فرع “دربونة” علقت على اقل تقدير لافتة سوداء “قطعة قماش اسود” واحدة للدلالة على شهيد في الحرب التي كانت تدور رحاها بين العراق وجارتها ايران, واصابت الحرب مصائب في اغلب العوائل العراقية “ان لم نقل كل العوائل”.

لم تكن عائلة غزال “كالي” بعيدة عن نيران الحرب المستعرة فأبن كالي الكبير “سلام” قد اكمل المعهد الذي درس فيه واصبح هارباً من الجيش, وفي المعهد كان الطلبة ينعتوه ب “سلام اللئيم” لم يعرف مصدر من اطلق النعت على “سلام”, واما ابن كالي الثاني منذر فقد اطلق الجميع عليه الاثول “البليد او الاحمق”, وكان سبب اطلاق هذا النعت على “منذر” هو انه كان غبياً لا يستوعب ما يقال له في اكثر الاحيان ويفسر ما يقال له بصورة غبية, وينقل كل مايسمع لامه كيفية المخبلة واما الابن الثالث فكان يلقب ب “رافد المطي” ودلالة على انه “مطية” وشرحنا ذلك سابقاً, واما “بهاء” ابن كيفية المخبلة وابراهيم النذل كان صغيراً في فترة اندلاع الحرب. انتقلت عائلة كيفية المخبلة الى منطقة خارج بغداد القديمة لاخفاء العيون عنهم فبعدما كانوا يبلغون عن الهاربين من الحرب في منطقتهم جاء دور ابنائها! فهم ايضاً هربوا من الجيش! وبعد فترة ليست بالطويلة, خرج اولاد كيفية الثلاثة الى ايران وكانت الحرب تقترب من نهايتها.

وبعد خروج اولادها الى ايران تعرفت كيفية المخبلة على ابن الجيران, وكان ابن الجيران هذا يلتقي كثيراً مع ابناء محلات بغداد القديمة, ويحدثهم عن علاقته بكيفية المخبلة وكيف هي بارعة في اختيار اوقات زيارتها لبيتهم. كيفية المخبلة التي كانت قد صرخت وبكت واستنجدت في او لقاء مع برهوم النذل اصبحت بارعة في صيد الشباب.

وهذا اخر ما سمعته عن مغامرات كيفية المخبلة. فأما اولا دها الثلاثة في ايران فهم سكنوا هنا وهناك مع اقاربهم, “سلام اللئيم” عقد قرانه على فتاة جميلة ومن عائلة محترمة, ولكنه خدع العائلة التي اكرمته هو واخوته, فاخذ حلي “الذهب” الفتاة, وخرج بها الى السويد وهناك فسخ العقد, فأثبت انه لا يكون الا ابن كيفية المخبلة فأخذ لقب جديد وهو “سلام النذل” فأحتار الناس كيف يسمونه هل بسلام اللئيم ام النذل فاختاروا اللقبين معاً فصار الناس حين يذكرونه يقولون “سلام اللئيم والنذل”, خرجت كيفية وزوجها “كالة قيطان” من العراق الى ايران بعد ان تركها ابن الجيران, ولم تعد بأستطاعتها صيد الشبان, ومن هناك خرجت الى اوربا, ومات غزال في مصحة عقلية في اوربا فالمسكين حالته العقلية تدهورت جداً ربما انتقل له الجنون من كيفية المخبلة “ويقال من عاشر قوماً اربعين يوماً صار منهم”, وتغير الحال وسقط النظام وصارت كيفية المخبلة يشار لها بأنها امرأة فاضلة متدينة, ولكن اسمها في ملفات الامن السياسي كان صديقة! كيف ذلك لم يعلم احد متى واين وكيف اصبحت كيفية المخبلة صديقة للامن السياسي!

عصام خودايار

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close