رسائل ايرانية عبر الميليشيات .. صور سليماني على كاتيوشا “بلد”

بعد إصابة 4 صواريخ كاتيوشا قاعدة “بلد” الجوية، شمال العاصمة العراقية بغداد أمس، أظهرت صور للصواريخ قبل إطلاقها وجود ملصقات على هذه الصواريخ تحمل صورة قائد فيلق القدس السابق في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، اللذين قتلا بضربة جوية أمريكية في محيط مطار بغداد في يناير من العام الماضي.

وانتشرت تلك الصور بشكل واسع بين العراقيين خلال الساعات الماضية على مواقع التواصل على الرغم من أن أي تصريح رسمي لم يصدر بهذا الشأن.

إلا أن العديد من المراقبين للوضع العراقي، ولتحركات عدد من الميليشيات والفصائل الموالية لطهران، كانوا لفتوا سابقا إلى أن تلك الهجمات الصاروخية تأتي في إطار توجيه الرسائل “الإيرانية” لواشنطن والقوات الأميركية في المنطقة.

وكانت خلية الإعلام الأمني، أفادت مساء الاثنين، بإستهداف قاعدة بلد الجوية ، تم بـ 4 صواريخ كاتيوشاً، مشددة على إن “هذا العمل لن يمر دون حساب”.

وقالت الخلية في بيان ، إن «القوات الأمنية شرعت بعملية أمنية واسعة مسنودة بمعلومات استخبارية دقيقة، للبحث عن عناصر إرهابية أقدمت بالساعة 20:00 على إطلاق أربعة صواريخ نوع كاتيوشا من منطقة الناي بقضاء الخالص، حيث سقطت على قاعدة بلد الجوية، دون وقوع خسائر بشرية أو مادية».

ويعد هذا الهجوم الأحدث في سلسلة هجمات شنت في الأسابيع الأخيرة بالعراق واستهدفت في الغالب منشآت تؤوي أميركيين ، ويأتي بعد نحو أسبوعين من هجوم مماثل بـ 3 صواريخ كاتيوشا على مطار بغداد الدولي.

وفي حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الحالي فإن مسؤولين أميركيين يلقون باللوم على الميليشيات  المسلحة المدعومة من إيران.

وكانت آخر مرة قصفت فيها قاعدة بلد في 18 أبريل/ نيسان الماضي، عندما انفجرت عدة صواريخ ما أدى إلى إصابة اثنين من قوات الأمن العراقية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close