عشرين عشرين …

عشرين عشرين …

اسلاك مجسمة

اطباق مجوفة

دروب جبلية

جدران بحرية

رجل وامرأة

و

ممشى حلزوني

جثة الحرب تحللت

لكن

رائحة الرصاص تفوح من السواتر المحنطة

المظلات كالقصص

قطع من الفافون تحمل خيوط نايلون

محطات وكلمات

الرمادية محتلة

وجه منحن

يغرق في قطيرات المدينة

اطار الغبار يعبث مع الجفاف

ثم

يغتال الفراغ

عشرين عشرين …

ايفان علي عثمان

شاعر وكاتب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close