جبار جودي في “طيبة”.. غيظ العيون حواراً

جبار جودي في “طيبة”.. غيظ العيون حواراً

محمد اسماعيل

تعرّف اللغة بأنها: “نسق من إشارات ورموز تشكل أداة معرفة وتفاهم بين أفراد المجتمع في جميع ميادين الحياة” وبهذا أدرك مشاهدو مسلسل “طيبة” زخم الغيظ المتدفق من عمق د. جبار جودي العبودي، وهو يغضب بوقار عميد كلية ملزم بالتماسك، مها طفقت ثورة الإنفعال في نفسه.

ظهر الفنان جودي خلال ثلاث حلقات من المسلسل.. التاسعة والعاشرة والحادية عشرة، بمساحة إتسعت نتيجة حسن أدائه شخصية عميد الكلية، آخذا ثقل بطولة مطلقة، شغل بها الشارع طيلة عرض المسلسل من قناة “utv” في رمضان.

“طيبة” تأليف محمد حنش وإخراج إياد نحاس، لفت خلاله الفنان د. العبودي، جاذبا المشاهدين اليه؛ بحدة نظراته لحظة إكتشاف كذبة طالبة تبتز زميلتها “طيبة” المسكينة.. المغلوبة على أمرها، التي أدتها الفنانة هند نزار بإجادة.

من ملامح د. جبار يدرك المشاهد عطفه على طيبة وإستفزازه من تلك التي تبتزها، صمتا يتوعدها بالويل والثبور، يكاد المتلقي يسمع عيناه وهما تنطقانها، متنقلا بين الغضب على المبتزة والاشفاق على طيبة.

شعر المشاهدون بأن د. جبار جودي، عميد كلية فعلا، فهاتفوه؛ طالبين ألا يفصلها؛ ذلك لقدرته الفائقة على إشباع الشخصية في خيال المتلقي، خلال ثلاث حلقات جعلها مفصلية، في الإرتقاء بإيقاع المسلسل كاملا.. ما قبل الحلقة التاسعة وما بعد الحادية عشرة، وفق إيقاع بصري أتم لغة التفاهم بين شخصية العميد وجمهور المتابعين لمسلسل “طيبة” من قناة utv على مدى ايام شهر رمضان المبارك.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close