ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم الأسيرة آيات يوسف محفوظ (1990م-2021م)

ماجدات فلسطين خلف قضبان السجون شموخ وعزيمة لا تلين رغم الألم
الأسيرة آيات يوسف محفوظ
(1990م-2021م)
بقلم :- سامي إبراهيم فودة
في حضرة القامات الباسقة عزيزات النفس والشموخ والكبرياء الأسيرات الفلسطينيات الماجدات جنرالات الصبر والصمود القابعات في عرين الأسود تنحني الهامات وتطأطأ الرؤوس لهن إجلالاً وإكباراً لصمودهن الاسطوري وهن يسطرون أروع الملاحم البطولية في الصمود والتضحية والفداء والإقدام في مواجهة قوى البغي والشر والعدوان في ساحات المواجهة بقلاع الأسر,
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء في إطار الحملة الإعلامية المتواصلة في إبراز ملف معاناة الأسيرات الفلسطينيات الماجدات المعذبات والمنسيات في غياهب سجون الاحتلال واللواتي يتجرعن المرار والألم وقسوة السجن وجبروت السجان ورطوبة الزنازين وبرودتها المظلمة التي تنخر عظامهن وقضبان الحديد التي تأكل من أجسادهن الضعيفة وسنوات العمر التي تفنى زهرة شبابهن وتذوب أعمارهن وآمالهن وأحلامهن خلف قضبان السجون والمعتقلات الإسرائيلية فمنهن الأُم والأخت والجريحة ومَن هي في عمر الزهور من سن الطفولة,
والأسيرة آيات محفوظ أبنة الواحدة والثلاثون ربيعاً هي أحد الأسيرات الفلسطينيات الماجدات اللواتي يتجرعن الألم في غياهب سجون الاحتلال ويعيشن واقع مرير جداً من تجاهل الاحتلال لمعاناتهن اليومية والقابعة حالياً في سجن ” هشارون ”
الأسيرة:- آيات يوسف صالح محفوظ
مواليد:- 1990م
مكان الإقامة:- رأس الجورة في الخليل
الحالة الاجتماعية :- عزباء
المؤهل العلمي:- أنهت الثانوية العامة بنجاح وحصلت علي معدل 70%وهى داخل الأسر بالإضافة إلي شهادة دبلوم بالقانون الدولي والقانون الإنساني وتذكر والدتها انها طموحة جدا وتملك ملكة الكتابة والشعر وبرغم إصابتها.
تاريخ الاعتقال:- 5/9/2016م
مكان الاعتقال:- ” سجن هشارون”
التهمة الموجة إليها:- بحجة محاولة طعن
حكم :- خمس سنوات
إجراء تعسفي وظالم:- يمعن الاحتلال الصهيوني في مواصلة إجرامه بحق الأسيرة آيات محفوظ من حرمانها من زيارة ذويها في الفترة الأولى للاعتقال بحجة “المنع الأمني” , وقد توفي والدها العامل اثر سقوطه من مبنى
اعتقال الأسيرة :- آيات محفوظ
يذكر أن الأسيرة آيات محفوظ اعتقلت سابقًا بتاريخ 8 سبتمبر عام 2013 من أمام بيتها وخلال اعتقالها تم وضعها في العزل الانفرادي وضربها إحدى المجندات بالسلاسل على رأسها فتسبب ذلك بظهور أكياس ماء على الدماغ، وأفرج عنها بتاريخ 20 مايو عام 2014، وأعيد اعتقالها مرة أخرى بتاريخ 5 سبتمبر عام 2016 بحجة محاولة طعن مرة أخرى، ولا تزال رهن الاعتقال لغاية الآن، ومحكومة بالسجن لمدة خمس سنوات وموجودة في سجن هشارون وخلال اعتقالها تم وضعها في العزل الانفرادي عدة مرات وتعرضت لمعاملة مهينة من السجانات.‬
الحالة الصحية للأسيرة:- آيات محفوظ
الأسيرة محفوظ تعاني من ورم في الدماغ وهبوط كامل في منطقة الجفن في العين وأصبحت تعاني من فقدان للنظر كلياً في العين اليسرى وذلك بسبب تعرضها للإصابة بقنبلة غاز وعمرها ثلاث سنوات وتسببت إصابتها بنزيف بالعين ثم شلل في العصب البصري وإثر ذلك عانت من مشاكل نفسية كثيرة وأجريت لها أول عملية جراحية فارتفع بها جفن العين بشكل شبه طبيعي، لكن العملية الثانية كشفت عن عدم الرؤية في العين، وتوالت عمليات العلاج لها في أماكن مختلفة والعمليات المتوالية أثرت على صحتها النفسية والجسدية.
الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close