بــيــــــــــــــان هام من لجنة الصحة والبيئة النيابية 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان

لقد تابعت لجنة الصحة والبيئة النيابية وطيلة فترة مواجهة جائحة كورونا تفاصيل عمل وزارة الصحة ووقفت على محدودية امكانياتها ومواردها والتي لم تؤثر على ايمان كوادر الوزارة باجمعها بحتمية انتصارهم على هذا التحدي الكبير ، وأعطوا وبذلوا مهجهم وأرواحهم في اقسى الظروف التي كان الغموض والإرباك يخيم فيها على مشهد التتبع العلمي الدقيق لهذا الوباء في اكبر مراكز البحث العالمية الرصينة …

وَتَودُ لجنة الصحة والبيئة ان تُسجل احترامها وتقديرها لما بذلته قيادة الوزارة وخصوصاً خلال تسنمها من قبل الدكتور حسن التميمي والذي كان فاعلاً ونشطاً ومبادراً في إيجاد الحلول التي تقلل من أثر الجائحة مع محدودية الدعم وغياب الوعي الصحي لدى الكثيرين وعدم تعاونهم مع مجهود الوزارة الكبير ، وساعده في ذلك كونه ابن الوزارة المتدرج في عناوينها ، وبعد حادثة مستشفى ابن الخطيب الأليمة بادر الوزير لتقديم استقالته في ظاهرةٍ لم تشهدها الوزارات العراقية السابقة كافة … وهنا تحيي اللجنة هذا الشعور الاخلاقي المسؤول وهذه الثقافة البناءة التي ضحى من اجل التأسيس لبدايتها .

وَتَود اللجنة في هذه المناسبة ان تشير لضرورة عدم الخروج عن السياقات الدستورية التي تحدد منح الثقة وسحبها من الوزير في اي تشكيلة حكومية وحسب المادتين 76 و 78 من الدستور ولوائح النظام الداخلي لمجلس الوزراء والتي تشير لاكتساب اقالة او استقالة الوزير بعد تحويلها لمجلس النواب لغرض التصويت عليها وبعدها يرشح رئيس الوزراء بديلا خلال فترة 15 يوم من ذلك… وحرصاً منا على اهمية الاستمرار بمتابعة ملف الجائحة وتطوراتها المخيفة فلابد من الاستعجال بهذا الاجراء ومتابعة الوزير المستقيل لملف الجائحة لحين تسليمه للبديل الذي يحظى بثقة مجلس النواب …

كما وترغب اللجنة بأن توصل للسيد رئيس الحكومة توصيتها بترشيح من يحظى بمهنية واستقلالية وقدرة عالية على مواجهة التحديات الصحية الضخمة التي تواجه البلاد بعيداً عن اي تأثير

لجنة الصحة والبيئة النيابية

5 ايار 2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close