جعفر حسن .. باي ..باي

جعفر حسن .. باي ..باي

وأنتَ تغلقُ عينيك
كما النوافذ
شعرتُ وكإنك هناك
داخل منزلك
حيث يقولُ لنا اللزومُ الثوري
من أنّ الزمن ، يأكلُ كلّ شيء ، الاّ الحب
الحب وحدهُ ..
يأكلُ الأزمانَ والدهور
الحبّ لسانتياغو وشوارع الدم
لدجلة والفرات وأنتَ تغزلهما
كما ظفيرة شعرِ البنات
فأين ياترى ، نلقاكَ في دروب الموت
وليس لدينا القدرة للسؤال
عن عنوانكَ الأرضي
ونحنُ نعرف
أنّ العالمَ كلّه فوق كفيك
عنوانٌ وبيوت

جعفر حسن ..المطرب الثوري الذي غنى (لاتسألني عن عنواني لي كل العالم عنوان) ، غنى سانتياغو سانتياغو .. من كلمات الشاعر صادق الزعيري ، غنى وغنى حتى فاضت روحه حبا للوطن والحب والشيوعية .. لك الرحمة والخلود والسلام الأبدي .
هاتف بشبوش/شاعر وناقد عراقي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close