“النيل من أجل السلام”.. ماعت تجمع توقيعات حول وثيقة تطالب بعدم الإضرار بشعوب النيل

“عقيل”: الوثيقة تأتي في إطار الجهود المبذولة لإشراك المزيد من الوسطاء للوصول لاتفاق قانوني ملزم

“منصف”: الوثيقة تُفَعِّل دور منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وأصحاب المصلحة في نشر القضية

إدراكًا منها للحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة تخدم السلام والأمن في منطقة حوض النيل، وباعتبارها عضو مؤسس في مبادرة “المياه الأفريقية من أجل السلام: النيل من أجل السلام”، أطلقت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان عريضة لجمع توقيعات حول الوثيقة التي نتجت عن المبادرة التي جمعت ممثلي المجتمع المدني والهيئات الأكاديمية والمختصين في العاصمة الأوغندية كمبالا، في الفترة ما بين 6 إلى 10 أبريل 2021، للتشاور بشأن النزاع الجاري حول سد النهضة الإثيوبي والمشروعات الأخرى على امتداد نهر النيل.

ولأن النيل قد يصبح نموذجًا ناجحًا لتحويل الصراع الوشيك إلى تعاون، ولأن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة لأن السلام والأمن في المنطقة أصبحا على المحك، تهدف الوثيقة لمنع أي خلافات في منطقة حوض النيل والقارة بأكملها، من خلال التشجيع على الاستخدام العادل للمياه في التنمية الشاملة والمستدامة للمواطنين، على أن تكون المفاوضات الدبلوماسية هي الإستراتيجية الأولى والأخيرة لتسوية الخلافات، وإلا فإن الصراعات المائية ستؤدي بالتأكيد إلى زعزعة استقرار المنطقة ومعاناة المواطنين ليس فقط في الدول الثلاث ولكن في القارة الأفريقية بأسرها.

وتدعو الوثيقة الحكومة الإثيوبية لتأخير الملء الثاني لسد النهضة لتجنب تصعيد الصراع. وفي حال تضررت إثيوبيا بسبب التأخير في الملء، فيجب على المجتمع الدولي أن يعوضها، وأن تساعد مصر في هذا التعويض في إطار التعاون المتبادل، والمساعدة في تنفيذ مشاريع التنمية في إثيوبيا وزيادة التعاون معها مقابل أي ضرر. وأكدت على ضرورة الوصول إلى التوافق في الآراء قبل الوصول للجولة الثانية لملء السد.

وفي هذا الصدد صرح أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان، أن الوثيقة تراعي حق الحكومات في تحقيق التنمية لشعوبها، ولكن ينبغي أن تضع في الاعتبار مصالح وتأثير ذلك على الدول الأخرى. وأكد “عقيل” أن تلك الوثيقة تأتي في إطار الجهود المبذولة لإشراك المزيد من الوسطاء في عملية التفاوض المعتمد على مبادئ حسن النية في العلاقات الدولية، والهادف للوصول لاتفاق قانوني ملزم يعمل على مشاركة المنافع الإقليمية لموارد المياه.

فيما أفادت هاجر عبد المنصف؛ رئيس وحد الشؤون الأفريقية والتنمية المستدامة بمؤسسة ماعت، أن الوثيقة تأتي ضمن خطوات تفعيل دور منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وأصحاب المصلحة في نشر وجهات النظر المتنوعة حول هذه القضية وتجنب ما يؤدي إلى تصعيد الوضع الراهن. وأكدت “عبد المنصف” على دور تلك الجهات في التوعية لفهم وحماية الاستخدام الطبيعي والتاريخي لمياه النيل والنظام البيئي الأكبر لجميع المشاريع المنفذة على حوض النيل، من خلال تشجيع البحوث المستقلة والمؤسسية على نهر النيل عامة ومشروع سد النهضة خاصة.

الجدير بالذكر أن تسريع عملية التوقيع على الوثيقة يساهم في اتخاذ إجراءات عاجلة من شأنها تحقيق السلام والأمن في المنطقة، لتحقيق نموذج ناجح يحول الصراع الوشيك إلى تعاون مستدام.

 

للاطلاع والتوقيع على الوثيقة من خلال: Www.nileforpeace.africa

The Nile for Peace” … Maat endorses CSOs to Call for Preserving the Water Rights of Nile Basin Countries

Okeil: The document comes within the framework of the efforts made to involve more mediators to reach a legally binding agreement

Monsif: The document activates the role of civil society organizations, the media and stakeholders in spreading awareness about this issue

Realizing the critical need to take urgent actions to maintain peace and security in the Nile Basin region, and in its capacity as a founding member of the initiative entitled: “African Water for Peace: The Nile for Peace”, Maat for Peace, Development and Human Rights launched a campaign to endorse CSOs on the initiative’s outcome document that was developed during a joint meeting attended by representatives of civil society, academics, experts and professionals in the Ugandan capital, Kampala, from 6 to 10 April 2021, to consult on the ongoing disputes over the Grand Ethiopian Renaissance Dam (GERD) and the construction of other mega projects along the Nile.

The River Nile can serve as a successful model of cooperation at times of conflicts and disputes. Urgent action is needed now because peace and security in the region are at stake. The developed document aims to prevent any potential disputes in the Nile Basin region and the entire continent and to encourage the equitable use of water to achieve comprehensive and sustainable development for citizens. The document stresses that only through diplomatic negotiations these disputes must be resolved, otherwise water conflicts will definitely destabilize the region and aggravate the suffering of peoples, not only in the three warring countries but in the entire African continent.

The document calls on the Ethiopian government to consider delaying the second filling of the Renaissance Dam to avoid an escalation of the conflict. In that case, if Ethiopia was affected by the delay, the international community and Egypt should compensate it, within the framework of mutual cooperation and assistance in development projects in Ethiopia. Moreover, the document stressed that a legally binding agreement on the filling and operation of the dam should be reached before the second filling.

In this regard, Ayman Okeil, President of Maat for Peace, Development and Human Rights, stated that the document recognizes the right of governments to achieve development for their peoples, provided that this development should not affect  the rights and interests of other countries. Okeil further emphasized that this document comes within the framework of the efforts made to involve more mediators in the negotiation process based on the principles of goodwill in international relations, with the aim of reaching a legally binding agreement on sharing the regional benefits of water resources.

Hagar Monsif, head of the African affairs and sustainable development unit at Maat, added that the document comes as part of the efforts to activate the role of civil society organizations, the media and stakeholders in publishing various views on this issue and avoiding what leads to the escalation of the current situation. Monsif underlined the role of these bodies in raising awareness about the natural and historical rights to the Nile waters and the larger ecosystem of all projects implemented on the Nile Basin, through encouraging independent and institutional research on the Nile River in general and the Renaissance Dam project in particular.

It is worth noting that speeding up the declaration signature accelerates the action-taking process and contributes to achieving peace and security in the region, setting a good example of how to turn adversity into opportunity.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close