خبراء‮: ‬العراق على شفا إنخفاض‮ ‬غير مسبوق بمناسيب الفرات‮ ‬

الموارد تناقش الملف وسط تأكيد عدم خطورة الموقف‮ ‬

بغداد‮ – ‬قصي‮ ‬منذر

حذر خبراء من كارثة بيئية قد تقبل البلاد عليها خلال الموسم الزراعي‮ ‬الجاري‮ ‬، اثر انخفاض‮ ‬غير مسبوق بمناسيب مياه نهر الفرات‮ ‬، فيما كشف وزارة الموارد المائية عن تنسيقها مع الجانبين التركي‮ ‬والسوري‮ ‬بشأن ضمان الاطلاقات المائية للعراق‮ ‬،‮ ‬وسط تأكيد عدم خطورة الموقف الراهن‮. ‬وقال الخبراء  ‬امس‮ (‬نخشى ان‮ ‬يواجه العراق وضعا مشابها لسوريا، جرّاء عدم قدرته على إدارة مفاوضات جادّة مع الجانب التركي،‮ ‬حيث ما تزال خلافات الطرفين بشان الحصص المائية في‮ ‬دجلة والفرات معلقة‮)‬، لافتين الى ان‮ (‬انخفاض مناسيب المياه في‮ ‬نهر الفرات سيؤدي‮ ‬الى ازمة مائية‮ ‬، حتى ان كان هناك خزين مائي‮ ‬كاف‮ ‬يؤمن الموسم الزراعي‮ ‬الحالي‮ ‬، لكن تكرار المشهد سنويا‮ ‬يثير المخاوف والقلق لدى المزارعين من فقدان محاصيلهم في‮ ‬حال عجزت الحكومة عن التوصل الى اتفاق مع انقرة‮ ‬، التي‮ ‬تحاول الضغط على بغداد ازاء تغطية تدخلاتها في‮ ‬شمال البلاد‮)‬، مطالبين الحكومة بـ‮ (‬تحرك جدي‮ ‬وعاجل لضمان حصة العراق المائية‮ ‬، فضلا عن تقديم شكوى لدى مجلس الامن لضمان حقوق الدول المتشاطئة التي‮ ‬نصت عليها القوانين الدولية‮ ‬، لان تكرار ذلك‮ ‬يضر بالحقوق‮). ‬فيما أعلنت الوزارة‮ ‬،‮ ‬عن بدء تسجيل انخفاض واردات نهر الفرات بفعل قطع تركيا للمياه عن سوريا‮. ‬وقال مستشار الوزارة عون ذياب في‮ ‬تصريح امس ان‮ (‬هناك اتفاقية معمول بها بين العراق وتركيا وسوريا‮ ‬، بأن‮ ‬يكون الحد الأدنى لإطلاقات المياه من تركيا على الحدود السورية‮ – ‬التركية نحو‮ ‬500  ‮ ‬متر مكعب في‮ ‬الثانية كحد أدنى،‮ ‬وأن تقسم هذه الكميات بين العراق وسوريا بنسبة‮ ‬ 58 ‮ ‬بالمئة للعراق و 42 ‮ ‬بالمئة إلى سوريا‮)‬، واشار الى ان‮ (‬هذه الاتفاقية‮ ‬يفترض ان تكون ملتزمة بها الجارة تركيا،‮ ‬والواقع لم نؤشر هذا العام أي‮ ‬خلل بشان دخول المياه في‮ ‬ناحية حصيبة بمحافظة الأنبار‮ ‬،حيث كانت النسبة الأدنى‮ ‬ 290 متر مكعب في‮ ‬الثانية،‮ ‬بسبب تشغيل خزان سد الطبقة السوري‮ ‬في‮ ‬المنطقة التي‮ ‬تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية فقط لتوليد الطاقة الكهربائية‮)‬، واوضح ذياب ان‮ (‬الوزارة اشرت انخفاضا بالمناسيب الواردة إلى سد حديثة‮ ‬، لكننا قمنا بتأمين خزين مائي‮ ‬جيد في‮ ‬السد،‮ ‬وانه ممتلئ بكميات كافية من المياه لمواجهة الموسم الصيفي‮)‬، مؤكدا انه‮ (‬لا‮ ‬يوجد هناك خطورة في‮ ‬احتياجاتنا للمياه، ولاصحة للتلاعب بالحصص المقررة‮ ‬، وتنسيقنا مع سوريا متواصل‮ ‬، كما سنجري‮ ‬لقاء مع الجانب السوري‮ ‬عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة بشأن هذا الموضوع‮). ‬كما اعلنت الوزارة بدء تشغيل التجريبي‮ ‬لمحطة تعزيز نهر خريسان‮ ‬،‮ ‬بهدف معالجة الشح المائي‮ ‬لمحافظة ديالى وتدولت مواقع التواصل الاجتماعي‮ ‬صورا‮ ‬،وثقت مشاهد صادمة لنهر الفرات،‮ ‬بعد انخفاض منسوبه خلال الأيام الماضية إلى أدنى مستوياته،‮ ‬بسبب إغلاق بوابات المياه من الأراضي‮ ‬التركية،‮ ‬بحسب اتهامات قسد‮ ‬،‮ ‬ومعها حكومة دمشق‮. ‬وكان رئيس لجنة الزراعة والمياه والأهوار النيابية،‮ ‬قد حذر من انخفاض المناسيب خلال المدة المقبلة‮. ‬وقال رئيس اللجنة سلام الشمري‮ ‬في‮ ‬بيان إن‮ (‬تركيا تحاول بين الحين والأخر استخدام ورقة المياه لتنفيذ مخططاتها بدولتي‮ ‬مسرى نهر الفرات بشكل خاص‮)‬، وتابع ان‮ (‬إعلان مسؤولين في‮ ‬شمال سوريا عن انخفاض منسوب مياه نهر الفرات بأكثر من‮ ‬ 5 امتار ولأول مرة في‮ ‬تاريخه،‮ ‬امر خطر وينذر بالأمر نفسه في‮ ‬العراق‮)‬، داعيا الحكومة إلى‮ (‬الإسراع بتوقيع اتفاقية مع تركيا بشأن حصة العراق من مياه نهري‮ ‬دجلة والفرات،‮ ‬وعدم استخدام الأمر كورقة ضغط لتنفيذ أهدافها‮). ‬

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close