ستجابة لغضب الجمهور .. العراق يوقف برنامج “مقالب” انتجته ميليشيات الحشد

ألغت هيئة تنظيم الإعلام في العراق برنامجا تلفزيونيا هزليا كان يجذب الضيوف إلى مقالب تحاكي ما يفعله متطرفون ، ما أجبر المشاركين والمشاهدين على تذكر بعض الرعب والخوف اللذين كانا منتشرين في ظل حكم تنظيم داعش.

وكان برنامج “طنب رسلان” يبث من قبل قناة “آسيا” الفضائية المحلية كبرنامج خاص خلال شهر رمضان حتى أمرت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية هذا الأسبوع بإيقاف بثه.

ويتابع البرنامج، وهو شكل من أشكال تلفزيون الواقع، ضيوفا عراقيين من المشاهير، بمن فيهم ممثلات ولاعبو كرة قدم، تمت دعوتهم إلى ما يوصف بأنه “حدث خيري” لكنهم يقعون فريسة في سيناريوهات مختلفة لمقلب نصبه ممثلون يلعبون دور المسلحين وتنتهي الحلقة بمشهد مسلحين مفترضين من ميليشيات الحشد الشعبي التي أشرفت على إنتاج العمل ، الذين يحررون الضيف.

وتضمن تمثيل المقلب أسلحة مزيفة وانفجارات خادعة بينما يهدد “المسلحون” بتفجير سترات إنتحارية مزيفة.

ويشير اسم البرنامج “طنب رسلان” إلى اسم مقدم البرنامج رسلان حداد، ولعبة عراقية شهيرة يلعبها الأطفال بالرخام والتي تسمى “الطنب”.

وتقوم الكاميرات الخفية بتصوير كل شيء والخوف الذي يسيطر على ضيوف العرض حقيقي. أثار البرنامج مخاوف أخلاقية وكذا غضب المشاهدين الذين قالوا إن محتواه مسيء للغاية.

رسلان حداد قال إن الفنانين الذين تعرضوا للمقالب أشادوا بالبرنامج

كما يرى حامد الدعمي عبر “تويتر”، أن البرنامج “يوفّر دعاية مجانية تضخّم عن غير قصد لداعش وأخواته من التنظيمات الإرهابية في العراق”.

بدوره، يقول بلال الموصلي إن البرامج المماثلة “جريمة بحق الإنسان” ولها “آثار نفسية سلبية خصوصا على العائلات التي تضرّرت” من التنظيم الإرهابي.

لكن البعض، قالوا إن إلغاء البث غير عادل لأن البرنامج يصور أيضا بطولة قوات الأمن العراقية. وأضافا أن “القرار ظالم”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close