مسؤول عسكري كوردي : مصالح مشتركة تجمع PKK وداعش والحشد ضد إقليم كوردستان

أكد مستشار رئيس إقليم كوردستان للشؤون العسكرية، رئيس أركان الجيش العراقي الأسبق الفريق بابكر زيباري، اليوم الخميس ، ان مجموعة مصالح مشتركة تجمع كلاً من “حزب العمال الكوردستاني PKK وداعش والحشد” ضد إقليم كوردستان ، مشيراً الى ان قوات البيشمركة ورغم كل ماتواجهها من صعوبات تملك قدرات وامكانيات عالية وكبيرة تمكنها من الدفاع عن إقليم كوردستان.

الفريق زيباري ، أوضح  انه “ليس بالضرورة ان تكون لدى القوى الثلاث (PKK وداعش والحشد) نفس الاجيندا وربما يكونون على اختلاف وبالضد من بعض ، لكن هناك اليوم مجموعة مصالح مشتركة تجمعها “، مردفاً ” اليوم باتت القوى الثلاثة توجّه سلاحها نحو البيشمركة وإقليم كوردستان”.

May be an image of 1 person

رئيس أركان الجيش العراقي الأسبق الفريق بابكر زيباري ، أشار بالقول انه ” رغم الصعوبات والتحديات الكبيرة التي تواجه قوات البيشمركة الا انها  تملك قدرات وامكانيات عالية وكبيرة تمكّنها من الدفاع عن إقليم كوردستان” ، مضيفاً ان ” النقطة المهمة حالياً هي عملية إعادة تنظيم وتوحيد قوات البيشمركة ماستمنحها قوة إضافية تمكنها من سد أي ثغرة ربما تكون موجودة ويمكن لهذه القوى المعادية النفاذ منها” ، مردفاً ” وهذه العملية مستمرة حالياً برعاية حكومة إقليم كوردستان والتحالف الدولي وستكون لها نتائج إيجابية جداً”.

تجدر الإشارة الى ان مسلحي PKK وميليشيات الحشد الشعبي متواجدان في منطقة شنگال (سنجار) جنباً الى جنب ، فيما يرفضان تطبيق اتفاق تطبيع الأوضاع فيها والمبرم بين بغداد واربيل بدعم ورعاية اممية ، بينما بدأ تنظيم داعش بالتزامن مع هجمات لميليشيات الحشد بصواريخ كاتيوشيا تكررت 3 مرات خلال الفترة القليلة الماضية على مطار أربيل ، في شن هجمات على مواقع للبيشمركة في المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة إقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close