في سابقة من نوعها.. وزير عراقي يقيم قداساً في مدينة أور الأثرية

شهدت مدينة اور الاثرية، اليوم السبت، اقامة قداس وصلاة بمشاركة العديد من الشخصيات بينها وزير الهجرة والمهجرين ايفان فائق، في سابقة من نوعها، بينت خلالها فائق أن “القداس سيكون بابا لعودة العراق الى سابق عهده”.

وقالت فائق في حديث  إن “الزيارات والقداس في  مدينة اور الاثرية هي لإحلال السلام والامان في عموم العراق والمنطقة وانعكاسه على عودة جميع المسيحيين بالخارج الى وطنهم العراق ويكون لهم الدور في عملية اعماره”.

وأضافت أن “الزيارة كانت بتوجيه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الداعم مهم للمكون المسيحي وجميع المكونات حتى يعم الامان بينها ويعود العراق الى سابق عهده لاعبا اساسيا بالمنطقة ويحظى اكثر بدوره في المجتمع الدولي”.

وكان غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي في العالم مع وزيرة الهجرة والمهجرين زارا، اليوم السبت، محافظة ميسان، برفقة عدد من العوائل المسيحية.

وقالت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو في حديث إن “20 عائلة مسيحية من أصل 30 عائلة تسكن ميسان حضرت إلى الزيارة التي قامت بها مع الوفد المسيحي برئاسة غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي في العالم إلى محافظة ميسان”.

وزار غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي في العالم، أول أمس الخميس، النيابة البطريركية في البصرة والخليج العربي، لحضور مراسم تنصيب المطران النائب البطريركي الجديد للأبرشية مار أثناسيوس فراس دردر وهي الزيارة الأولى له.

وكشفت وزيرة الهجرة والمهجرين، إيفان فائق جابرو، في وقت سابق اليوم السبت (08 أيار 2021)، عن وجود توجيه من رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، يخص محافظات البصرة وميسان وذي قار، من أجل الاطلاع عليها.

وأضافت، أن “الصلاة في أور تعدّ أمراً مهماً وتكريساً لأن تكون تلك المدينة هي قبلة الحج للطائفة المسيحية أو أي طائفة أخرى ترغب بزيارة تلك المدينة العظيمة، التي زارها مؤخراً البابا فرنسيس، والتي كانت تمثل معانياً حقيقية لالتقاء الاديان في أرض الن وكان البابا فرنسيس، قد زار مدينة أور الأثرية في السادس من آذار الماضي، خلال زيارته التي أجراها إلى العراق، واستمرت 3 أيام، والتقى فيها المرجع الديني الأعلى السيد علي السيستاني، في محافظة النجف، مع إلقاء كلمة له في اجتماع ممثلي الأديان بمدينة أور.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close