(بالفيديو والصور) محاولين اقتحامها .. محتجون يضرمون النيران بمحيط القنصلية الإيرانية في كربلاء

أضرم محتجون غاضبون في محافظة كربلاء(جنوب العراق)، مساء الاحد، النيران في المحيط الخارجي وامام مدخل القنصلية الإيرانية، احتجاجا على اغتيال الناشط في الحراك الشعبي بالمحافظة ايهاب الوزني فجر اليوم ، معتبرين أن “أذرع إيران” في العراق، وراء اغتياله .

وجاءت تظاهرات مساء اليوم ومحاولة احراق القنصلية ، بعدما هتف المشيعون صباح اليوم، ضد إيران وميليشياتها في العراق مرددين “إيران برة برة.. كربلاء تبقى حرة.. وتشرينية تشرينية ضد إيران الجمهورية” .

وأفادت مصادر محلية، إن المئات من أهالي كربلاء خرجوا في تظاهرة غاضبة عقب تشييع الناشط ايهاب الوزني، موضحة أن التظاهرات وصلت أمام القنصلية الإيرانية في المدينة.

اشارت هذه المصادر بأن المتظاهرين أضرموا النيران في المحيط الخارجي وامام مدخل القنصلية وحاولوا اقتحامها لولا تدخل القوات الأمنية.

وأوضحت مصادر  ان المتظاهرين يحاولون منذ عدة ساعات اقتحام مبنى القنصلية بهدف إحراقها احتجاجاً على اغتيال الناشط إيهاب الوزني وقد قاموا بحرق “الكرافانات” المحيطة بالقنصلية ، مبينة ، بان قوات مكافحة الشغب تحاول فض التظاهرات امام القنصلية باستخدام القنابل الدخانية وكذلك أسلحة الصيد “الصجم” فيما الصدامات مستمرة حتى اللحظة .

كما افادت هذه المصادر ، ان الحكومة المحلية قررت غلق المداخل الخارجية لمحافظة كربلاء لمنع وصول متظاهرين من المحافظات الاخرى لدعم متظاهري المحافظة .

التزامن ، ندد شيوخ عشائر كربلاء في بيان باغتيال الناشط ايهاب الوزني ، مطالبين الحكومة بتقديم الجناة للعدالة ، معتبرين تكرار الجرائم ضد الناشطين تهديداً للوطن والمحافظات  ، داعين المتظاهرين الى ضبط النفس وعدم المساس بأمن المحافظة .

وكان مسلحون “مجهولون” اغتالوا فجر اليوم الأحد ، احد ابرز ناشطي الحراك الشعبي في محافظة كربلاء.

المسلحون ، اطلقوا النار على الناشط  إيهاب جواد الوزني رئيس تنسيقية كربلاء للحراك المدني ، أمام منزله وسط المدينة .

وتعرض العشرات من النشطاء في العراق خلال الفترات السابقة لعمليات خطف واغتيال، على خلفية مشاركتهم في الحراك الشعبي والتظاهرات المطالبة بالخدمات والإصلاح ومحاربة الفساد ، والحد من النفوذ الخارجي ، خصوصاً الإيراني في العراق.

هذا فيما كان مصدر سياسي مطلع في محافظة بابل (مركزها الحلة) أكد ، يوم الاحد، وجود معلومات كانت قد تحدثت عن وجود مخطط لحملة وموجة اغتيالات جديدة ستطال الناشطين مع اقتراب موعد الانتخابات ، لها اهداف متعددة ، وقد بدأت باغتيال الناشط إيهاب الوزني وسط كربلاء ، فجر اليوم الاحد .

وأوضح المصدر ، مشترطاً عدم الكشف عن هويته ، لـ(باسنيوز) ، ان “موجة الاغتيالات تهدف الى قمع التحركات المستقبلية التي يتوقع ان تنطلق مع الانتخابات او بعد اجراءها احتجاجاً على نتائجها والتشكيك بها ورفضها من خلال استهداف الناشطين المؤثرين ” ، مضيفاً ” كما تهدف الى اسكات أصوات الناشطين قبيل الانتخابات واحراج حكومة الكاظمي وزعزعة الاستقرار السياسي والأمني”.

وأوضح المصدر ، ان ” الناشطين المدنيين اتخذوا منذ يوم أمس إجراءات احترازية للحفاظ على سلامتهم منها تغيير أماكن السكن والسفر الى محافظات أخرى لاسيما التوجه نحو إقليم كوردستان مع ادراكهم بان الحكومة لا ترغب او عاجزة عن توفير الحماية لهم من الميليشيات المرتبطة بايران”.

 

(بالفيديو والصور) محاولين اقتحامها .. محتجون يضرمون النيران بمحيط القنصلية الإير

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close