رسالة جندي . زمن الموت

الاهداء …. الى الامعات اللذين لازالوا يمجدون بالطاغية

تعطلت اجازتي باوامر من امتلكونا عبيدا أجراء، فكتبت رسالة الى ام عيالي وكانها الورقة الاخيره :

في موقد هذا الجحيم، ولهيب الشظايا وتطاير الاشلاء، بدوت اتحايل على القدر بمنحة السلامه، وبدوت أأجل الاجال، ان هي لم تاتي مخترقة بعد حين . أبلغك ان الاجواء ذات غبار أبيض لم نألفه فيما سبق لاننا في اعلي قمم عالية للغاية، والغيوم من تحتنا، يبدو انها ضربة كيمياوية عراقيه، وسربتها الرياح نحونا.

لامفر ولا مهرب  وكانت اشد من الحرب هي نفسيات الامراء اللذين احسوا بالموت، وصبوا جام غضبهم علينا كل ساعة نهرب من مكان لاخر بعد فراقنا لبعض الاحبة . كان البعض منهم مكفهرا والاخر يتغنى بلمظة أمل داخل خوالجه، بنعمة الحياة واكثر ما يورد في احاديثهم الاطفال والزوجات . اكتب اليك على ضوء القمر ولم اكترث لاجواء الموت، ان لم يخطفنا فقد شاهدناه باعيننا .

الليل مثير للغاية بين خطفة الموت السريعه، وامل حتى بصيصه ضئيل، فسحة ضئيلة للغاية نعلق عليها جلباب الامل . قبل يومين وانا الهث لتصليح خط سلكي انقطع، واذ كنت ابحث عن القطع من خلال اللمس، سقطت قذيفةعلى بعد متيرات مني، لم تنفجر، انتابتني ابتسامة وكاني امنح صك الحياة . وتركت الامر للمرات القادمه

اعذريني اكتب لك هكذا امور وحشية، ولكن من اين ااتي بنسمة حرية ولو من عنق زجاجه، انوفنا مزكمة بالدخان ونحن نجتمع داخل منعطف نحرق الحطب، ونتجمع عليه كذباب، او بالاحرى نعاج، ترصدنا عيون الذئاب. فريسة لا مجال الا لحظة الافتراس . لا زمان ولا مكان  في عداد الامان .شريط فقط يمر عبر ومضة للمشاعر .

شيء من السكون يطغي على الجو، حين تكل أيدي الرماة وصمت خراطيم المدافع . الكأبة تلغى لاننا نعيش امرا تجاوز الكابة كشعور واحساس . تتزاجم احاديث اشبه بالهذيان.  تتلاحق تتسابق، تتقافز كسيول مطر غاضب مع رعيد مدافع تفاجئنا على حين غرة . هوس ذكريات عبر هذا السلك الموصل الى الحتف .

هو هكذا الشريط المعروض في شاشة الدخان السوداء، وهكذا تعتاش جرثومة الذكريات والامنيات،. جرثومة اكلت متسع الفعل والحركة في ذلك السكون، وحتى طارف الامل اخترقته الاعادة، ابكاه الملل، واضحكه الياس  تضيق الدوائر ويبدا الجزء المامول يفقد معينه، ويترك بصماته فوق السحوب المغلوط بالغاز. يبدا المرء يبحث على مقدار مساحته، وقدرته في الاحتماء فلم يعثر عليها. لا مرجعية لك سوى الايمان بالقدر، والصمت المريع بانتظار القدر، هكذا يمكن لعقلنا الجمعي ان يسوقنا . خرست اشارات الهمس والمتكلم الوحيد هو الصمت . لقد اختفت الامال حتى اضحت كالنسمات الهابة على حين غره، على اجنحة الهواء المتخم الملوث، المختبئه بين اجنحة الليل .

لعل هذه الورقة ستصلك ام لا،  لا اعرف اتمنى ان أأتيكم حيا او ميتا . 

محمد علي مزهر شعبان

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close