التاريخ يعيد نفسه

التاريخ يعيد نفسه
تصريح من الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية
في زمن الدكتاتورية، كان النظام الحاكم يخطف ويعدم ويغيب ويغتال معارضيه في محاولة يائسة لتكميم افواه الناس، وإذعان الشعب. وزالت الدكتاتورية والشعب باقِ.
اليوم حكام العراق واحزابهم المتنفذة الفاسدة يستخدمون نفس الأساليب لترعيب الناس وكتم أصوات معارضيهم، في محاولات بائسة لتغيير المستقبل الذي لن يكونوا فيه.
إن سلسلة الاغتيالات والتغييب والتي كان اخرها اغتيال الناشط في الحراك الشعبي إيهاب الوزان، لن توقف استياء الناس مما يجري في العراق بسبب حكومة المحاصصة الفاسدة واحزابها وميلشياتها المجرمة.
إننا لن نطالب الحكومة بالكشف عن القتلة ومحاكمتهم لأن هذا لن يحدث، فالقتلة هم من يحكم العراق اليوم، وهم من يدفع ميليشياتهم لقتل معارضيهم متوقعين ان هذا الإرهاب سيطول من أعمارهم.
لقد أن الأوان للتغيير، والتغيير لن يكون عن طريق الانتخابات القادمة والتي ستدور نفس الوجوه والأحزاب الفاسدة.
التغيير يجب أن يكون سياسيا وجذرياً، عابراً للطائفية المقيتة واحزابها الفاسدة، يعطي الحكم للشعب وقواه المنتفضة الوطنية المدنية.
لقد سئمنا من اعذاركم وعجزكم عن حماية شعبكم، كفا بالتظاهر بالوطنية الكاذبة، ارحلوا الشعب لا يريدكم، خذوا معكم مرتزقتكم واموالكم واذهبوا للدول التي ترعاكم، واتركوا العراق لأهله الطيبين.
كفا ….. لقد طفح الكيل.
الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية
10 أيار 2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close