تماس كهرباٸي ام تخریب ملیشیاوي….

تماس كهرباٸي ام تخریب ملیشیاوي….
لطالما یتردد فی ذاكرتنا صدی ذلك الحریق الهاٸل الذی التهم كل من كان یعتقد قبل ان تختطفه النیران ان مستشفی ابن الخطیب هي ملاذه فی بلاد فطمت علی الموت الجماعي لعواٸل باكملها داخل اكبر مستشفیات بغداد. مساء السبت المصادف ٢٤/ ٤ / ٢٠٢١ ، فجع الشعب العراقي بخبر يصدع القلوب عن حريق وقع في مستشفى ابن الخطيب ببغداد ادى الى وفاة عدد كبير من المواطنين ، في شهر رمضان المبارك . اولٸک الذین بحثوا عن مكان یأویهم افترضوا ان یجدوا كل ما یحتاجه المریض فی المستشفی من مستلزمات الحیاۃ والامان. لم یكونوا یتخیلون ان هناك نارا ستحرقهم وهم احیاء لانهم ببساطه كانوا یظنون انه مكان بعید عن سلطۃ من اراد الدمار لهذه البلاد من ملیشیات واحزاب تؤتمر بمن یمولها من ایاد خارجیۃ ما تزال تعبث بمقدرات هذه البلد وبمصیر مواطنیۃ. ان حصیلۃ الانفجار الی راح ضحیتها اكثر من ٩۰ مواطنا عراقیا من بینهم اطباء وممرضین ومرضی مع عواٸلهم یعید فی الاذهان حراٸق جمه وسلسلۃ جراٸم یندی لها جبین الانسانیۃ حصلت فی بغداد علی مرأی ومسمع من الحكومۃ واحزابها العمیلۃ. وكلما كان هناك حریقا فی مكان ما , عرف بانه مرتبط بخلافات سیاسیۃ بین الاحزاب تتصارع علی نفوذها مستعینه بقتل العراقیین وحرقهم مجامیع. وفی تبریرات مستبمبرۃ وغیر مقنع وغیر منطقيۃ مدعیۃ ان تماس كهرباٸي تسبب بحرق المستشفی باكملها ومن فیها. فمنذ بدایۃ ۲۰۲۱ سجل العراق مٸات الحراٸق المتنوعۃ بین حراٸق المستشفیات والمحلات التجاریۃ والاسواق المحلیۃ الی جانب المسلسل الطویل فی حرق المحاصیل الزراعیۃ الذی بات یستزف الاقتصاد العراقي. ومن اخطر هذه الحراٸق هی الحراٸق التي تطال الاراضي الزراعیۃ .وتحدیدا الراضی المزروعۃ بمحصول الحنطۃ…هذه الحراٸق توزعت فی دیالی وواسط والموصل والنجف . وفی الوقت الذی تشیر الاشارات الی انها حوادث مفتعلۃ لضرب الاقتصاد والمنتج العراقی والاعتماد علی الاستيراد الخارجي لسد الحاجۃ المحلیۃ للمحاصیل الزاعیۃ تشیر الی ایاد متنفذه لها القدره علی اللعب بدور تخریبي یصب فی مصلحۃ الهیمنۃ الایرانیۃ وملیشیاتها المعروفۃ بنفوذها الكبیر فی كل مفاصل الدولۃ العراقیۃ. هذه الحوادث تعید الی الاذهان حوادث سابقۃ مشابهۃ فی عام ٢۰١٩ و ٢۰٢۰ . وفي تقریر لفرق الدفاع المدني اكدت تسجیلها نحو من ٣۰ الف حریق مختلف فی العراق خلال عام ٢۰٢۰. ونبقی نتساٸل متی یتم محاسبۃ الجناۃ الذین یتفرجون علی دماٸنا وهی تسیل فی كل یوم ؟! ومتی یتم محاسبۃ الملیشیات؟!! ومتی یتم محاسبۃ الفاسدین من اتباع الاحزاب العمیلۃ التی جلبت الویل والدمار للعراق وشعبۃ. اسٸلۃ نطرحها لعلها تجد من یعي حجم الآمنا واهاتنا وقلوبنا المفجوعۃ علی من فقدنا.
نور باسل حسين.
كاتبة و ناشطة عراقية مقيمة بملبورن… اهتم بشوون المراة وحقوقها ومفاهيم الهوية الثقافية….

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close