احذروا خطر التعليم الالكتروني في العراق المحتل اليوم.

: احذروا خطر التعليم الالكتروني في العراق المحتل اليوم.

بقلم الدكتور نجم الدليمي

اولا…ان قادة العراق المحتل اليوم ينفذون جميع توجيهات القوى الاقليمية والدولية والمؤسسات الدولية ومنها صندوق النقد والبنك الدوليين ومنظمة التجارة العالمية حتى لوكانت ضد مصلحة الوطن والمواطن العراقي، لان النظام الحاكم جاء عبر صفقة دولية وإقليمية ومحلية وليس له استقلالية في اتخاذ القرار السياسي والاقتصادي والعسكري….

ثانياً.. ان قرار مجلس الوزراء بايقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمعاهد والمدارس العراقية وجعله الكترونياً، هو قرار غير موفق وغير مدروس وغير صائب وغير مسؤول، اتجاه احد اهم القطاعات الحيوية في العراق، وكأنما اعضاء مجلس الوزراء يعيشون في الفضاء وليس على الارض العراقية…..؟.

ثالثاً.. يشكل هذا القرار الهدام والتخريبي اذا تم تطبيقه واشك في ذلك،يعني موت التعليم ولجميع مراحله الدراسية ،والقضاء على قطاع التعليم ، ويمكن القول انها مؤامرة كبيرة على العراق بشكل عام وعلى قطاع التعليم بشكل خاص.

رابعاً.. ان من اخطر نتائج هذا القرار هو سيتم تخريج الأميين من هذه المؤسسات التعليمية وسوف يتم اغراق العراق بالجهلة من حملة الشهادات الابتدائية والمتوسطة والإعدادية والبكلوريوس والشهادات العليا من الماجستير والدكتوراه، فأي مستقبل للعراق في حكم نظام المحاصصة المقيت؟

خامساً.. ان هذا القرار لو تم تطبيقه فعلاً سيساعد على تفشي فيروس الامية وتكريس التخلف والجهل في المجتمع العراقي وبشكل مرعب ومخيف وكارثي وغير مالوف وهذا احد اهم اهداف هذا القرار الغيرمنطقي والخارج عن العلمية والمنطق في العراق المحتل اليوم.

سادساً.. ان من اخطر نتائج هذا القرار، هو انه سوف يساعد على هجرة الكوادر الوطنية العلمية ومن مختلف الاختصاصات للخارج،وهذا يعد خسارة علمية ومادية كبيرة على الشعب العراقي والاقتصاد الوطني العراقي.

سابعاً.. نعتقد ان هذا القرار الغيرمنطقي والغير وطني ينطلق من توجيهات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي بهدف تقليل الانفاق المادي على قطاع التعليم ولجميع مراحله الدراسية، وهو يشبه قرار تنفيذ برنامج الخصخصة السيئ الصيت في شكله ومضمونه.

ثامناً.. سؤال مشروع؟ لمصلحة من يتم تنفيذ هذا القرار الخارج عن المنطق؟؟؟؟.

تاسعا..، على جميع العاملين في قطاع التربية والتعليم العالي من معلمين ومدرسين وأساتذة الجامعات والمعاهد العراقية ان يعلنوا موقفهم الرافض لمثل هذا القرار الجائر والهدام والتخريبي وتقديم شكوى للجهات المختصة الدولية حول خطر هذا القرارالى اليونسكو..مثلاً.

عاشرا.. على جميع الطلبة والطالبات والمعلمين والمدرسين وأساتذة الجامعات والمعاهد العراقية المطالبة بالغاء هذا القرار الخارج عن المنطق والعقل وفي حالة عدم الاستجابة لذلك اعلان الاعتصام المفتوح والسلمي بهدف الغاء هذا القرار الجائر.
واخيراً احذرو خطر التعليم الالكتروني ولجميع المراحل الدراسية. ولدينا خبرة تدريسية وادارية اكثر من 40 سنة،ندرك خطر هذا القرار على مستقبل ابنائنا من الطلاب والطالبات العراقيين، ناهيك عن زملائنا من المعلمين والمعلمات والمدرسين والمدرسات وزملائنا من الاساتذة في الجامعات والمعاهد العراقية.

12\5\2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close