التواصل الانساني من الإيماءات الى الهواتف الذكية

التواصل الانساني من الإيماءات الى الهواتف الذكية
ادهم ابراهيم

بدأ الانسان التواصل مع اخيه الانسان باستخدام الإيماءات والأصوات من أجل نقل المعلومات .
وفي إفريقيا ، كانت الطبول وسيلة شائعة للاتصال ، مما أتاح نطاقًا أكبر للتواصل الاجتماعي .

ادرك الناس المعرفة بالعقل المجرد والتصورات الخاصة ، ونقلها الى الآخرين من خلال التواصل فاصبحت الحاجة ملحة الى اللغة التي عززت مفهوم الاتصالات لنقل المعلومات .

وبعد ذلك تطورت وسائل الاتصال عبر التاريخ . وانتقل الانسان من التواصل شفهيًا الى الكتابة .

فاخذت المجتمعات القديمة تنشر الاخبار عن طريق تلاوة البيانات على الجمهور مباشرة في الساحات العامة ، وقد كانت الوسيلة الأساسية للاتصال السياسي في المدن .

وبعد انتشار صناعة الورق دخل العالم في عصر المعلوماتية الواسعة .
فشهدت بعض المدن نوعًا من الصحف المنشورة على الجدران كوسيلة من وسائل الاتصال .
وانتشرت الصحافة كافضل وسيلة اتصال جماهيرية ، قبل ظهور الراديو ، الذي كان عن حق ثورة في عالم الاتصالات عبر الاثير .
ويعد الراديو من أهم وسائل الاتصال التي عرفها الانسان منذ قديم الزمان .

وتمكن الراديو من نشر الاخبار العالمية ، وبث مختلف البرامج الثقافية والموسيقية والرياضية والفنية ، اضافة الى الحوارات والمقابلات .
وقد كان الراديو وسيطا إعلاميا مهما منذ بدء أول بث في أوائل العشرينيات من القرن الماضي .
وقد مدح المنلوجست العراقي عزيز علي الراديو بقوله
الراديو ينور الأفكار
الراديو يفتح الأبصار
الراديو ينقل الاخبار
الراديو يفضح الأسرار
ما دام يفضح الأسرار ، يعني يضر الاستعمار… يحيا الراديو

ويعتبر الراديو وسيلة اتصال أحادي الاتجاه بين المرسل والمستقبل . وهو يسمح للمرسل بالتأثير على الجمهور من خلال برامجه المتنوعة .

ثم جاء التلفزيون كوسيلة اتصال متطورة حيث يعرض بالصورة والصوت برامج إعلامية وتثقيفية ، مثل الأخبار والأفلام الوثائقية والأحداث الرياضية ، اضافة الى البرامج الترفيهية على اختلاف انواعها .
ورغم انحسار البث الحي للتلفزيون ، الا انه مازال يؤثر على حياة كثير من الناس منذ أن تم تطويره قبل أكثر من 80 عامًا . وهو وسيلة مهمة لقضاء وقت الفراغ وتشكيل الآراء
حول مختلف القضايا .

اما الهواتف السلكية للتحدث مع الاخرين فقد ظهرت عندما أجرى جراهام بيل مكالمته الهاتفية الاولى عام 1876.
وقطعت الاتصالات بعد ذلك شوطا كبيرا منذ ذلك التاريخ .

ثم تحولت الهواتف السلكية الى اجهزة لاسلكية بعد فترة من اختراع اجهزة استقبال الراديو المستخدمة في الحرب العالمية الثانية .

ولم تكن الهواتف المحمولة شائعة الاستخدام الا في التسعينيات . حيث بدأ المزيد من الناس في شراء هذه الهواتف التي أصبحت تتطور سنة بعد اخرى .
وبظهور الانترنت على اجهزة الكومبيوتر ، انتقلت ثورة المعلومات هذه الى الهاتف المحمول فتمكن الأشخاص من التواصل عن طريق الاحاديث بالصورة والصوت ، والبريد الإلكتروني وبث مقاطع فيديو باستخدام الكاميرات .
وانتشر إنتشارا واسعا بعد شيوع وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وانستغرام وغيرها .

ولعل فائدة الهاتف المحمول الفائقة تكمن في قدرته على الحركة. حيث يمكننا اصطحاب الهاتف في كل مكان ، وبذلك يمكن التواصل مع الغير في الشارع وفي المركبات، وأصبح من السهل التحدث مع ألاهل والاصدقاء في الهواء الطلق .

وادخل للهاتف المحمول ميزات ذكية ، ووظائف متعددة مثل البحث عن طريق الإنترنت وكاميرات الصور فائقة الجودة والملاحة وما إلى ذلك.

وبذلك لم يعد الهاتف المحمول وسيلة اتصال فقط بل غير مجرى حياتنا الشخصية والاجتماعية ، واصبح جهازا لاغنى عنه لانجاز الاعمال والتواصل والتسوق وتسديد الفاتورات والقراءة والتسلية . .

كما اصبح الهاتف المحمول اكثر وسائل الترفيه انتشارا بسبب تنوع وظائفه ، ودخوله في مختلف ميادين الحياة .

وبالمقابل وجد في استخدام هذه الهواتف ومخرجاتها العديد من السلبيات التي تترتب عليها مشاكل نفسية وسلوكية وصحية .

وبالرغم من هذه السلبيات فلا احد يستطيع الاستغناء عن الهواتف المحمولة . حيث اصبحت جزء” لا يتجزأ من حياتنا اليومية ، وهنالك العديد ممن ادمن عليها .
لقدأصبحنا ننظر إلى العالم الواسع من خلالها . وهي وسيلة فعالة للعلاقات العامة ، والتواصل الاجتماعي مع الاخرين في محيطنا المحلي والعالمي .

ان الهاتف المحمول قد خلق عالماً جديدا في حياتنا ، يتعذر الاستغناء عنه لاي سبب كان . رغم اننا مازلنا نحلم بالزمن الجميل .
ادهم ابراهيم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close