القدس: نقطة اشتعال للصراع أو صورة عالم مصغّر للسلام ؟

القدس: نقطة اشتعال للصراع أو صورة عالم مصغّر للسلام ؟

ألون بن مئير

بغض النظر عن كيفية انتهاء الصراعات العنيفة الحالية والمستقبلية بين إسرائيل والفلسطينيين في القدس ، لن يكون هناك سلام إسرائيلي فلسطيني ما لم تصبح القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطينية بينما تظل المدينة موحدة.

تصحيح الخطأ

لا ينبغي لأي شخص أن يفاجئ التصعيد الذي اجتاح القدس الشرقية خلال الأيام القليلة الماضية. لا يمكن أبدا ً أن يستمر الوضع الراهن ؛ استياء الفلسطينيين من الإحتلال ما انفكّ يزداد عمقا ، وأي حادث يمكن أن يؤدي إلى اندلاع العنف. وهذه المرة كان الأمر بإجلاء ست عائلات من حي الشيخ جراح الفلسطيني في القدس الشرقية. فبالنسبة للفلسطينيين أصبح هذا الإجراء من أعراض مخطط إسرائيل الأوسع للتطهير العرقي لإفساح المجال أمام المستوطنين اليهود وبالتالي تهويد القدس الشرقية التي تعتبرها إسرائيل جزءًا لا يتجزأ من عاصمتها. قد تحتفظ إسرائيل بالقدس الشرقية لمدة 54 عامًا أخرى ، لكن الفلسطينيون ، وفي هذا الصدد الدول العربية ، لن يتخلوا أبدًا عن مطالبتهم بالقدس الشرقية.

وفي حين يمكننا إيجاد حلول مؤقتة للعنف الحالي ، ولكن ماذا بعد ؟ إن الحل طويل الأمد ضروري لضمان عدم استمرار القدس في مسارها كمدينة بؤرة للعنف. ومع ذلك ، هناك طريقة يمكن من خلالها لكلا الجانبين العيش في مدينة موحدة وجعلها نموذجًا مصغرًا للتعايش السلمي.

تعتبر القدس فريدة من نوعها من حيث أن كلاً من الإسرائيليين والفلسطينيين – واليهود والمسلمين والمسيحيين في جميع أنحاء العالم – لديهم صلة خاصة بالمدينة. وهناك أربعة عوامل رئيسية تشهد على تفرد المدينة. أولاً ، تضم القدس الشرقية أكبر مجتمع يهودي-عربي مختلط في أي مكان في العالم ، مع ما يقرب من 215000 إسرائيلي و 328000 فلسطيني يتنقلون بحرية في جميع أنحاء المدينة ، شرقًا وغربًا ، وفي جميع أنحاء إسرائيل.

ثانيًا ، البنية التحتية والخدمات للمدينة – الطرق والشبكات الكهربائية والإتصالات والصيانة – كلها متكاملة تمامًا ، ولا توجد طريقة لتقسيمها. في الواقع ، لا إسرائيل ولا الفلسطينيون يريدون تقسيم المدينة فعليًا ، بغض النظر عن وضعها السياسي النهائي.

ثالثًا ، القدس هي موطن أقدس مزار لليهود ، الحائط الغربي ، وثالث أقدس المقدسات الإسلامية ، المسجد الأقصى وقبة الصخرة ، وأقدس الأماكن في المسيحية داخل كنيسة القيامة. وحقيقة أن المقدسات اليهودية والعربية متاخمة لبعضها البعض تتطلب منهم التعاون الكامل في مجالات الأمن والسياحة والوصول إلى الأماكن المقدسة والتحسينات.

رابعاً ، القضية الخلافية الرئيسية بين الجانبين هي الوضع السياسي للمدينة. ومع ذلك ، وبالنظر إلى أنه تحت أي ظرف من الظروف ستبقى المدينة موحدة فيزيائيّا ً وأن غالبية سكان القدس الشرقية هم فلسطينيون ، فمن الضروري أن تعكس إدارة المدينة الواقع على الأرض.

و من أجل إعادة إنشاء القدس حقًا كنموذجًا مصغرًا للسلام ، يُفضّل أن تكون القدس الشرقية والغربية بلديات مستقلة – القدس الشرقية كعاصمة للدولة الفلسطينية والقدس الغربية كعاصمة لإسرائيل. بالإضافة إلى ذلك ، يجب إنشاء مجلس إسرائيلي فلسطيني مشترك للتعامل مع أي قضايا أو خدمات تؤثر على شطري المدينة ، بما في ذلك الكهرباء والمياه وبعض الخدمات البلدية والجرائم العابرة للحدود ومشاريع التنمية المشتركة، هذا على سبيل المثال لا الحصر. وينبغي أن يكون لدى المجلس تفويض واضح ومحدد جيدًا لضمان عدم تمكن أي من الطرفين من التعدي على المسؤوليات البلدية المنفصلة للطرف الآخر.

وفي هذا الصدد ، ومنذ احتلال إسرائيل للقدس الشرقية عام 1967 حافظت المملكة الأردنية الهاشمية ولا تزال على الوصاية والإدارة على الحرم الشريف وستواصل القيام بذلك بغض النظر عن الإتفاق النهائي ؛ ستحافظ إسرائيل على سيطرتها على الحائط الغربي. وكجزء من هذا ، سيتم إنشاء مجلس ديني يشمل اليهودية والإسلام والمسيحية لمعالجة مختلف القضايا المتعلقة بأماكنهم وأضرحتهم المقدسة.

وفي التحليل النهائي ، سيتعين على إسرائيل قبول قيام الفلسطينيين بتأسيس عاصمتهم في القدس الشرقية ، بينما يمكن لجميع اليهود الإسرائيليين الذين يعيشون في الجانب الشرقي من المدينة البقاء في مكانهم. في الواقع ، ينصّ الإعتراف الرسمي من قبل إدارة ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل بوضوح على أننا “لا نتخذ موقفًا بشأن أي من قضايا الوضع النهائي ، بما في ذلك الحدود المحددة للسيادة الإسرائيلية في القدس أو حلّ الحدود المتنازع عليها. هذه القضايا متروكة للأطراف المعنية “.

تمثل الإضطرابات المستمرة في الواقع فرصة لبايدن ليكون حاسمًا للغاية في مسألة أن هذا العنف ليس شيئًا سوف يزول بمجرد أن يهدأ التصعيد “العفوي”. ينبغي أن يعلن بايدن بشكل قاطع أنه بينما تنتمي القدس الغربية إلى إسرائيل وتعترف الولايات المتحدة بها على هذا النحو (نظرًا لوجود السفارة الأمريكية هناك) ، فإن القدس الشرقية ليست جزءًا من عاصمة إسرائيل.

هناك العديد من الإسرائيليين ، وربما الأغلبية ، الذين يصرّون على أنه يمكن إنشاء العاصمة المستقبلية للفلسطينيين إما في أبو ديس أو سلوان اللتان سيتم دمجهما في القدس الكبرى. وسيستمر الفلسطينيون في رفض هذا الإجراء ، خاصة لأنهم يحظون بدعم المجتمع الدولي والدول العربية وخاصة المملكة العربية السعودية. والواقع أن السعوديين يؤيدون إنشاء العاصمة الفلسطينية في القدس الشرقية باعتبارها أمرًا مقدسًا للعالم العربي ككل.

و أولئك الإسرائيليون الذين “ينعمون” في وهم أن القدس الشرقية ستبقى إلى الأبد تحت السيطرة الإسرائيلية يجب أن يدركوا أنه من خلال استخدام القوة فقط يمكن لإسرائيل أن تحافظ على سيطرتها ، ولكن ستحدث اشتباكات متكررة ، مثل تلك الحالية ، ومن المحتمل أن تتصاعد لتصبح انتفاضة كاملة وعنيفة.

ينبغي على الحكومة الإسرائيلية الجديدة القادمة أن تنظر إلى الأحداث الجارية في القدس على أنها حافز للنظر بقلق إلى العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية طويلة الأمد. علاوة على ذلك ، ينبغي على كل إسرائيلي أن يتذكر أنه في ظل أي صراع عنيف ستقف الدول العربية دائمًا إلى الجانب الفلسطيني وتضع حداً وربما تلغي العلاقات الدبلوماسية الحالية مع إسرائيل.

لدى إدارة بايدن الآن فرصة ذهبية لتغيير ديناميكية الصراع على القدس الشرقية. ينبغي أن يصر بايدن على أنه بالنظر إلى تاريخ المدينة ورمزيتها الدينية والواقع على الأرض ، فإن حلّ مستقبل القدس الشرقية يمكن أن يصبح نموذجًا مصغرًا للتعايش السلمي الإسرائيلي الفلسطيني في إطار حل الدولتين. مثل هذه النتيجة فقط هي التي ستؤدي إلى سلام إسرائيلي – فلسطيني شامل.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close