لماذا كل هذا الحقد على أيران ؟؟؟

لماذا كل هذا الحقد على أيران ؟؟؟

في الحقيقه لاأعرف من أين أبدأ واكتب عن هذا الموضوع الشائك والمعقد والمحير للعقول ، قبل أيام أرسل لي صديق قديم جداً مقال كتبه ووزعه من خلال وسائل التواصل ، المقال عنوانه ( علموا أولادكم الحقد على ايران ) أولا : أيران لاتحتاج مني أن أدافع عنها !! وأنا كثيرآ ماأنتقد ايران وأكتب عنها بالسلب والايجاب ، ولكن لماذا أعلم أولادي الحقد على ايران؟ أتصلت بالصديق القديم لكي أفهم منه فأخذ يبرر لي ماكتبه فقلت له هذا حقد وليس فكر !! فعليك أن تعلم ذلك وتغير نضرتك للناس فليس بهذا الحقد تحيا الشعوب فأيران دولة جارة ومسلمة !! فلم يقتنع وكتبت له هذا الرد : ياصديقي هل تعلم أن ايران كانت الدوله الجاره والمسلمه في زمن الشاه أصبحت بعده أخطر من اسرائيل وأصبحت مجوسيه وعنصريه ودكتاتوريه وصفويه حتى أننا اصبحنا جميعا ً فرس ومجوس وصفويين لاننا نريد أن نعيش بسلام مع كافة جيراننا ونطالب بأقامة أحسن العلاقات مع كل جيران العراق دون النظر الى دينهم ومعتقدهم ومذهبهم من أجل مصالحنا الوطنيه التي هي فوق كل أعتبار ، هل أن غلق سفارة أسرائيل في طهران عام ١٩٧٩ وفتح سفارة دولة فلسطين هو السبب ؟ خاصة بعد أن علمنا أن جميع الدول العربيه والاسلاميه لديها علاقات حميميه مع الاسرائيليين ويقف في مقدمة هؤلاء المملكه العربيه السعوديه والامارات والبحرين الذين أصبحوا صهاينة أكثر من الصهاينه كما هو معلوم للجميع ، والذين يقفون وراء كل أجراءات التطبيع مع العدو ، أم أن هناك حوادث تأريخيه قديمه تم أختلاقها من قبل الاعراب ، مثل بطولاتهم الزائفه في القادسيه وغيرها من خزعبلات وعاظ السلاطين ، أم أن مقتل عمر أبن الخطاب له تأثير على التاريخ الحديث ، لنفرض أن مقتل عمر هو السبب ، أليس في عرف أهل السُنه والجماعه أن من أخطأ له أجر واحد ومن أصاب فله أجران ومن هذه القاعده التي تم ترويجها بين الناس على أن يزيد عندما قتل الحسين وسبى عيال رسول الله له أجر واحد وأن الحسين له أجران ، وأن ألجماعه عندما يتحدثون عن أل النبي الاطهار يساوون بين النطيحه والمترديه وما أكل السبع بعيال الله الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، لذلك فأبو سفيان مسلم وأبو طالب كافر ، ومعاويه كاتب الوحي وعلي أبن ابي طالب لايصلي وشارب للخمر ، والحسن أبن علي تنازل لمعاويه عن الخلافه لكونه يعرف شجاعة معاويه !! والحسين ويزيد في عرف الجماعه ( رضوان الله عليهم ) ولافرق بينهما ، هذه الخزعبلات لايرضى بها حتى المجانين ولا أي منصف في الكون فهل هذه هي أحد أسباب الحقد على ايران ؟ لماذا يترحمون على يزيد وهم يعلمون بأنه قتل ريحانة رسول الله ، ولماذا نحن لانترحم على الصحابي الجليل ( أبو لؤلؤه الخراساني ) رضوان الله عليه ، يزيد قتل الحسين ويترحمون عليه ، وأبو لؤلؤه قتل عمر فلماذا لانترحم عليه ، ألاثنان أقدموا على جريمة قتل فلماذا يزيد له أجر لانه أخطأ ولماذا أبو لؤلؤه ليس له اي أجر ؟؟ ولازالت شيعة علي ابن ابي طالب تدفع ثمن خطيئة أبو لؤلؤه وأتباع يزيد لايدفعون اي ثمن ، لماذا نتهم بوطنيتنا دوما وعروبتنا والجميع يعلم أن العراق بدون شيعه بلد غير عربي !! لماذا نخًون دون غيرنا ونحن الاحرار ولم نرضى بحكم الطغاة ، مع العلم أن من يقرأ تأريخ الحكام والسياسيين في كل الدول العربية وشيوخ عشائرهم المليء بالخيانه وبيع الاوطان منذ ان أحتلوا العراق وأستولوا على مقاليد الحكم فيه نتيجه لخيانتهم وتعاملهم مع كل من يحتل العراق ، لقد قرأت التأريخ بكل خزعبلاته وخاصة تأريخ الحكومات السُنيه البغيضه فوجدته تأريخ ( مخزي ) كله خيانه وعبوديه وذله وبيع للاوطان فمن يبيع وطنه يهون عليه أن يبيع أي شيء بكل سهوله والعكس هو الصحيح ، في ألاونه الاخيره ظهرت مجموعات بعثيه داعشيه منتشره في كل العالم تنشر و تكتب مقالات وتعليقات يصفون فيها الشيعه بصفات مضحكه كما أنهم يقومون بتشويه صورة الحشد الشعبي ويصفونه بكل الصفات التي لاتوجد الا بمخيلة هولاء ( الاقزام ) المأزومين ، فبمجرد حديثك عن اي شيء وكتابتك عن اي موضوع ستجدهم يكتبون ويتهجمون على أيران والشيعه مع العلم أن ايران قد قطعت شوطا كبيرا في محادثاتها مع الغرب والذي يصب في مصلحة المنطقه العربيه والخليج على وجه الخصوص فلماذا هذا الحقد ولماذا يطالبون بضرب ايران واشعال المنطقه ؟ ياصديقي أيران والشيعة وقفوا مع فلسطين وشعبها الصابر والامه العربيه والاسلاميه تمتلك أقوى الجيوش في العالم وقفت ضد فلسطين وخانت وخذلت الفلسطينيين ولكن ليكن في علم الجميع أن الشيعة وإيران لم ولن يتركوا فلسطين وشعبها يذبح دون أن يمدوا لهم يد العون ، أين العروبة ؟ أين المسلمين ؟ لم تهتز شوارب الخونه الاذلاء وهم يشاهدون حمام الدم الفلسطيني في الوقت الذي نتهم نحن الشيعة بشتى التهم نتيجة موقفنا من فلسطين ، ربما أختلف معك في هذه القضية ولكن لايمكن أن تصل الامور أن نعلم أولادنا على الحقد، الحقيقه مشكله عويصه ليس لها حل مادام هؤلاء الناس قد تربوا على الخيانه ولكونهم من غير العراقيين ولانهم غرباء عن العراق لذلك تراهم يتهجمون على أهل العراق ويتهمونهم بشتى التهم الجاهزه وأقلها الصفويه ولايعلمون أن ايران بصفويتها قد جعلت كل العالم أن يقف لها ويؤدي لها التحيه رغما عنه ، في الوقت الذي لازالت فيه الدول العربيه وفي المقدمه منها دول الخليج الصهيونيه تعالج مرضاها ( ببول البعير ) سيبقى الشيعة وإيران العمق الاستراتيجي لفلسطين وشعب فلسطين بالرغم من أختلافنا معهم ، وستبقى الامة العربيه الجبانة تحصد الذل والهوان ، وأعتذر من صديقي الطائفي وأقول له هذا فراق بيني وبينك …..

جبر شلال الجبوري

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close