أحبها

أحبها
ريام الشمري
أحبها
واعلم أن المسافات بيني وبينها بعيدة
واعلم أنني قطعت بلاداً كثيراً
ومشيت بأرصفة طويلة
وعبرت الطرقات تائه فيها
وواصلت الطريق عبر متاهات الزمن
حتى أنهكتني الأيام
ورغم كل ذلك … لم أصل أليها
أحبها
واعلم أنها لن تكون أبداً في الشوارع
التي فتشت فيها عنها
وأعلم أنني أتجول بين قارعة الاستبداد، وضياع في المنافي
دون أمل في لقائها
واعلم أنها خلفي لا تترقب مجيئي ولا تنتظرني
ولم أعثر عنها
أحبها
واعلم أن حبي لها دون جدوى
واعلم أنني ارغب بحب عقيم لم يولد بعد
ولم يأتي أبداً
وبحياة لا تمتلك أرجل
وبحب مقطوع الرأس
وأحلام تسكن داخل القلب
غير قابلة للتحقيق
أحبها
واعلم أن بيني وبينها
كومة من رماد وبقايا بركان هائج
واعلم بيني وبينها
مسافات طويلة لا أعلم كيف اقطعها
ومازال أمامي الكثير من أيام تعب
أحبها
واعلم أنني أخوض تلك المعارك وحدي صامتاً
محاولاً لملمة أفكاري المبعثرة، بفؤادي الحائر
ومتعب حتى من التقاط أنفاسي
أحبها
وقد أرهقني حبها حد النخاع
والشوق استباح كل كياني
وبلغني وجع الحنين، حد الجنون
أحبها
واعلم أن عقلي وصل معها
على مشارف الجنون
وهواها جعلني أسير تحت غيمات مبللاً تائهاً
لا ادري أين المفر
واعلم بأن عواطفي وهمية، وشجون منسية
وروح تآكلت بالحث عنها ولم تجدها
أحبها
وبيني وبينها
أوجاع, وعذاب ,وعتاب,وأنين
وأشياء كثيرة فصلتنا
وما عدتُ قادراً على تركها او المجيء اليها
أحبها
واعلم بيني وبينها ،وهم يسمى الحب
واعلم أن لا شيء احصد سوى، الألم بجسدي والحيرة والأرق
والقلق والدموع في العيون
وبعض ذكريات تحارب التمزق
أحبها
وجميع قصائدي وكلماتي وحروفي
تشتاق لها
وترغب بالكتابة عنها
تكتب قصة تحكي رحلتي في التفتيش عنها
قصة مات بطلها بالبحث عنها
قبل أن يجدها
لكنها لا تستطيع البوح فتقف بحسرتها

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close