أَزْلاَمُ الحكومة الإيرانية الكبرى : من فلسطين إلى الصحراء المغربية!

بقلم موميروس عبد المجيد 
 
نَفَرَ عُبَّادُ الحوزة الإيرانية المستَوطِنُون بين ظُهرانَيْنَا، نفَروا من ثُقوب خَلْفِيَّاتِ العنف المُدَبَّر ضد المدنيين الأبرياء بدولة إسرائيل و منهم الملايين من أفراد الجالية المغربية. فهكذا بخُطَبٍ مُجْتَرَّةٍ مُرَكَّبَةٍ رَكِيكَةٍ، قد أعلنوا عن نفير الولاءِ العظيم لِصُنَّاع صَحوة العنف و الإرهاب بغرب آسيا. فوضعوا عمامة التدليس فوق خِطاباتهم السوداء، إذ بها تَفضحُ مُريدي الفرقة المارقة الذي استهدفوا تَحريك دَواخل الفضاء الإسلامي كَتَكْمِلةٍ مُطيعةٍ لخطة الحكومة الإيرانية الكبرى. و التي حاكَ تفاصيلها كبراء ملالي ولاية الفقيه، و هَا هُم قد نَقلُوا إلينا فوضى الحوزة الهدامة بالهرطقة الذميمة و اللغو الفاحش الآثم المُنْتَشِر بغرب آسيا. حيث ساروا بنْفُث سموم الحقد و الكراهية البغيضة ضد المواقف الرافضة لتصاعد تمظهرات العنف المُدَبَّر من خلال استهداف المدنيين الأبرياء و منهم الجالية المغربية بدولة إسرائيل .
و هكذا – إذن- وَجَبَ على الذي حَضَر نَقْلَ ما سيأتي من خَبَر: أنَّ القرآن الكريم قد حذر المؤمنات و المؤمنين أشد التحذير من “غواية الفقيه” و من يشترون بآيات الله ثمنا قليلا، حين قال تعالى :  ” وَلاَ تَشْتَرُواْ بِعَهْدِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً إِنَّمَا عِندَ اللّهِ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ 95″ سورة النحل.
كما نؤكد -مرة جديدة- على أن من أولى واجبات الأمة الإسلامية الحقيقية دعم جهود المملكة المغربية التي تُعبر بكل وضوح عن رؤية عقلانية قوية لإنقاذ أرض إسراء النبي محمد – صلى الله عليه وسلم-، مع تمكين الشعب الفلسطيني من آليات التفاوض السلمي حتى نَيْلِ مطالِبهم العادلة الراسخة. و التي لن تتحقق – أَبَدًا مَهْمَا حَيِيْنَا- إلاَّ إذا إرتكزنا على إحداثيات واقع الجغرافيا السياسية، و تَخَلَّيْنَا عن جاهلية الخرافة المُؤَدلَجة و تَحَلَّيْنَا بالرشد العقلاني، و أصلَحنا ذات البين، و أنجزنا المصالحة الفلسطينية الداخلية. و ذلك على قاعدة النأي بقضية الأقصى الشريف عن جميع أشكال إستغلالها بغرض التدخل الجائر في شؤون الدول، و كذا إجتناب الإصطفاف العقدي السياسوي الذي رمى بما تبقى من القضية العادلة في غياهِب جُبِّ ولاية الفقيه.
بالتالي فالمأمول من جميع الوطنيِّين المُواطنينَ الأقْحاح، يتجَسد في تَأْدِيةِ واجب النصرة العقلانية و المطالبة بحماية أرواح الأبرياء من الجانبين و منهم الجالية المغربية بدولة إسرائيل . مع تحمل مسؤولياتهم الثابتة في واجب الذود عن القضية الوحدة الترابية لوطنهم المغرب، و الإلتزام بمستجدات صيرورَتِهَا المصيرية التي يترَبص بها الكثير من الخصوم و الأعداء.
و هنا .. لا ضرر من دعوة جميع التنظيمات و الفصائل الفلسطينية إلى مواجهة المغربيات و المغاربة بالإعلان الصريح عن حقيقة مواقفها من قضية الصحراء المغربية. و ذلك قصد تقييم تبعات الإنسياق العاطفي الساذج وراء كيانات تدعي العروبة و الإسلام و لا تدخر جهدا في تبادل المصالح الديبلوماسية مع جبهة الإرهاب الطريحة بخلاء الجزائر . و كذلك لتحقيق الإستفادة من التعليل بما يناسب حجم الأضرار المترتّبة ضد المصلحة الأولى للدولة المغربية.
و لعل فصل الخطاب يقتضي وضع حَدٍّ قاطع مع بدعة التدين السياسوي المَقيت الذي ينشره فيلق النَّحس من ملالي ” قم”، بل يسعون به ضد المصلحة الوطنية العليا للمملكة الشريفة. نعم، أولئك الذين ينتحلون صفة ” ورثة الأنبياء” و يُزَكُّون أنفسهم – رياءًا-  ضمن مقام المعصومين الأمناءِ على الدِّين الإسلامي، و الأوصياء على مقدسات أمة محمد الرسول الكريم.
فَيَا سُفهاء الحوزة الإيرانية أَلَا أُخْبِرُكُم بكلماتٍ تُساعِدُكُم على تَطْبِيب داء نفاقكُم و جرائم مواقِفكُم المشبوهة ؟!
أنتم الحاملون لِعقائد تحريف دين الله مع تقديم خدمة “أجندات لا وطنية”. نعم .. أنتم المُبْحِرون في ظلمات الفئة الضالة المارِقة التي تكيد باستقرار الدول و تعبث بتقدُّمَ الشعوب المؤمنة المسلمة. بل أنتم المُتَفَيْقِهون الذين أظلموا عقول الشباب التّائِه بالدعوة الخُمينية المُؤَدلَجَة ، و فجَّروا دين الله الواحد بديناميتْ التّديُّن المَسْمومِ، الذي ملأ الفضاء الإسلامي بالنفاق السياسوي و المروق المذهبي و الشتات الروحي ، و الإقتتال الداخلي الذي يُزْهِق الأرواح و يَهدِم العمران و يَرْدِمُ أساس البنيان. فلا يكثرت بالمصالح العليا للأوطان، بل يقوِّضُ و يهدُّ و ينسف آية الإنسان. و لنا – اليوم- في فلسطين المنكوبة أبلَغُ عبرَة !.
نعم ؛ أنتم الذين تتَقاسَمون غنائم فتاوى الملالي المُقَنَّعَة بزيف العصمة و الإرشاد. تَالله إنكم تمزحون و تُقَهْقِهون و تردَحون فوق مآسي الإنسانية. إذ أنكم تَرْمون بالشباب المغبون في بحر التأصيل السَّفَهِي لعقيدة الفساد و سفك الدماء باسم “غواية الفقيه”، التي لن تُوحد المَصائِر و لن تُحرر الأَمْصار. بلْ قد قَسَّمَت المجتمعات و شَتَّتَتْ شمل الأُسَر و شَرِّدت الأطفال و سَبَت النساء و قَطعت الشجر ، و أقْبَرَت قيمَ التعايش و التآخي بين أبناء الوطن المُوحد المُزدهر.
و إنها ذي مُهِمَّتُكُم هي تُهْمَتُكُم ، إذ أنها عادتُكم السِّرِّيَّة في خدمة حَوْزة الضلال عبر اتباع منطق سلب الغلَّة و تَحْرِيفِ الأحكام و تضْييعِ المِلَّة. و ها هيَ المناسبة شرط، حتى أَنِّيَ أُذَكِّرَكُم : أنه ليس بالمستطاع التغاضي عن هذه التهمة/ الخَطِيئة!.
و منه ، إن جُلُّ ما سبق بَسْطُهُ يرمي تعرية الحملات التّهْييجيّة الخسيسة، الرامية إلى خدمة بروتوكولات الحكومة الإيرانية الكبرى المُعادية لأمان التعايش بين جميع المؤمنات و المؤمنين بالمملكة المغربية. بعد أن هاجَت رافِعة شعار التخوين و التكفير من أجل تكميم أفواه الرافضات و الرافضين لقتل و تَرويع المدنيين الأبرياء و منهم الجالية المغربية بدولة إسرائيل. و بعد أن مَاجَت من أجل تبْيِيضِ سيرة الإرهاب و تَعليبها بورقة ” الجهاد”، و تلميع سراب العمالَة عند سدَنة تقسيم الأوطان. مع الإستبْسالِ المذموم في الترويج لصَحوة مُدَنِّسَة، صحوة المُتَديِّن اللاَّوطني القاتل لأخيه الإنسان ، و الرافض لمفاوضات السلم و التسامح و الانفتاح و التعارف بين الأديان. فَبِئْسَ الصّحوَةُ صَحْوَتُكُم ، صحوة عنف مَوْقُوت ، قد قسَّمت شعب فلسطين و أرضهُ و سُلطتَه ، و باعت زَخَمَهُ الوطني بالتجزئة و التقسيط و التكفير و التخوين، حتى قدّمت القدس الشريف – بمسجده الأقصى المبارك-  هديةً على طبق من ذهب لفائدة دولة إسرائيل!
 
عبد المجيد موميروس 
رئيس تيار ولاد الشعب بحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close