جعجعة الكاظمي أكثر من طحينه !!

جعجعة الكاظمي أكثر من طحينه !!

بقلم مهدي قاسم

أغلبنا يعلم ويدرك أنه يوجد فارق كبير بين أمنيات و أحلام و بين الأمر الواقع و القائم على صلابته المؤلمة و الراهنة ، ولكن يبدو أن السيد مصطفى الكاظمي ــ بصفته رئيسا للحكومة ــ وهو من القلة الذي يخلط بين أمنيات و أحلام و بين الأمر الواقع السائد .

وما قاله في كلمته الأخيرة في مناسبة عيد الفطر حول إن العراق أكبر من أن يكون حديقة خلفية لأحد ، ربما يكون قد انطلق من شعور وطني صادر عن أمنية لا زالت تحت قيد تحقق خيالي ، دون البدء بأي إنجاز عملي من هذه الناحية ، ولو بخطوة واحدة من ألف خطوة مطلوبة لتحقيق ذلك !..

فالأمر الواقع والصلب ــ بمعطاياته وإشكاليته الأمنية والسيادية الكثيرة ــ لا زال يُشير إلى أن العراق لا زال حديقة خلفية للنظام الإيراني من خلال ميليشياته المتحكمة بالعراق أمنيا وعسكريا ، وكذلك إنه يشكّل حديقة خلفية لنظام أردوغان الذي تعربد قواته العسكرية البرية والجوية داخل عمق الأراضي العراقية هجوما و قصفا ، فضلا عن وجود قوات حزب العمال الثوري الكردستاني التركي التي تسيطر على بعض المناطق الشمالية في العراق بل و تُدير إدراتها كسلطة مسلحة حاكمة ؟ !!..

فهل توجد حديقة خلفية أكثر خلفية من هذه الخلفية المنتهكة من قبل قوات أجنبية متعددة ومرتزقة موالية ، وبهذه الصورة الغليظة و الفظة ؟!..

هذا دون الحديث عن عربدة ميليشيات منفلتة على هواها في شوارع بغداد عبر استعراضات لعضلات مسلحة مدججة، فضلا عن الدوس على صورة الكاظمي في غمرة أكبر تحدِ له و الاستخفاف به كرئيس للحكومة العراقية ..

فلماذا إذن كل هذا التبجح والتشدق من قبل الكاظمي ، كصاحب جعجعة كثيرة و طحينة قليلة ؟..

فكان الأولى بالكاظمي أن يقول نحن نتمنى ونسعى لكي لا يبقى العراق حديقة خلفية لأحد ما ..

فآنذاك كان ثمة واقعية و معنى ورصانة وقيمة لكلامه ذاك ..

هامش ذات صلة :

(

الكاظمي: العراق أكبر من أن يكون حديقة خلفية لأحد

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أن العراق أكبر من أن يكون «حديقة خلفية» لأحد.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، اليوم الخميس، استعرض خلالها ما تحقق خلال العام الماضي على كل المستويات، وذلك بمناسبة مرور عام على تشكيل حكومتهــ نقلا عن صحيفة صوت العراق ) …

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close