ميليشيا ‹ربع الله› تنتشر في شنگال وتزيد وضعها سوءً

شهد قضاء شنگال (سنجار) في أعقاب خيانة أكتوبر / تشرين الأول 2017، انتشار العديد من الجماعات والميليشيات غير الشرعية التي حالت دون تطبيق اتفاق أربيل – بغداد الخاصة بتطبيع أوضاع القضاء، ومؤخراً انتشرت ميليشيات جديدة من الحشد الشعبي في شنگال، وفق ما أكد نائب عن حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في البرلمان العراقي.

وقال النائب حسين حسن نرمو): «الكل يعلم أن أوضاع شنگال سيئة للغاية، جراء انعدام الأمن والاستقرار والخدمات، وزاد في الطين بلة وصول جماعات جديدة من الحشد الشعبي إلى شنگال، خاصة جماعة (ربع الله)».

وأوضح أن «هذه الجماعة تسببت بمشاكل جمة للحكومة العراقية في بغداد، وحالياً جاءت إلى شنگال، وهذا أمر سيء للغاية ويزيد أوضاع القضاء سوءً»، وتساءل قائلاً: «كيف يمكن بهذا الشكل أن يعود الاستقرار إلى شنگال؟ وكيف يمكن أن يعود النازحون إلى مناطقهم في ظل هذه الأوضاع؟».

وأشار البرلماني الكوردي إلى أن «هناك نوعين من الحشد الشعبي، نوع صدر بهم قانون في العراق، والنوع الآخر مكون من عدة جماعات لا علاقة لها بالحشد، ومن بينها جماعة (ربع الله) التي انتشرت مؤخراً في شنگال».

وحول مساعي تطبيع أوضاع شنگال، قال حسين حسن نرمو: «حتى الآن لم يتم تطبيق اتفاق تطبيع أوضاع شنگال، والإدارة الشرعية لا تستطيع العودة إلى القضاء، وهذا يعني أن أوضاع شنگال غير مناسبة لعودة النازحين إلى مناطقهم».

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close