ميوعة في اليراع

ميوعة في اليراع

علي عبد الله البسامي / الجزائر

***

طفحَ الهوى

سلبَ العقولَ فأفلستْ

وترنَّحت في غيِّها المعشوقِ

حتّى النُّفوس تخدّرتْ

وتكدّرتْ

في الحسِّ أو في الذّوقِ

وغدا البغاء قصيدة ًوروايةً

تذري الخنا

بهرائها المكتوب والمنطوقِ

كم في الكتابة من دنسْ

ملأ الرُّفوف وكظَّها

في النَّتِّ أو في السّوقِ

وكأنّما خُلق اليراعُ لغاية جنسيةٍ

وصفُ الهوى

أو دسُّ ألبابِ الورى

في العشقِ أو في الشُّوقِ

فهل استقال العقلُ يا جيل العمى

من وعيه الموثوقِ ؟؟؟

وهل القلوب تحجَّرتْ ؟؟؟

حتّى غدت تلهو زمان هوانها

وأمانها المخنوقِ

كم في البسيطة من حدثْ

كم في الجوانح من خبَثْ

وشعوبنا تحيا الصّبابة والهوى

في عيشها المسحوقِ

فلعلها نسيت ضياء كتابها

رضيتْ هوان الطّوق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close