أيها العربان … هل هي غيرة .. أم غرغره ؟

أيها العربان … هل هي غيرة .. أم غرغره ؟

محمد علي مزهر شعبان

لازالت الغارة تتبعها غاره، اندفاع لا متسع فيه لهدنة سويعات . جهزوا للامر بكل طاقاتهم . بنك القنابل موجه تصريفه نحو الابراج السكنية، وهدم السقوف على الاطفال والنساء، لان الرجال تدرعوا بالموت، وسقطوا عليه . جمع نتياهو شريعته من غاب الوحش، الساكن في قلب الصهيوني، والغضب العارم ضد محمد ص وأتباعه . أحقاد من ايام الخندق وحرب الاحزاب . بات الغل في صدور بني قريضه وبني قينقاع وبني النضير وبنو هدل وبني عوف وبني القصيص وبنو ماسلة . حقد يتنامى كشجرة خبيثه، بعد ان هدمت القلاع، وتساقط ،مرحب” مهشما لينهض ” هرتزل، وبن غوريون وبيغن وشارون ونتياهو، ليؤسسوا بالدموع والمال والكمائن والحبائل، وليعلنوا ان الاوان . ونهضت ايران، بدل المحمدي سلمان، وتشكل ذو الفقار صاروخا، وطافت روح علي ع في الميدان .

دارت الدائره، واشتعلت النائره، رغم الفرق بالعدة، وان السماء اشتركت بالحرب من تلك الوحوش الامريكية من اف 16 واف 35، وغارت على البيوت والاجساد العارية، فلم يضق صدر ابن غزه ويتحشرج نفسه، فالحجارة اضحت صاروخا، والرد من تحت سماءهم السوداء الى جحيم تل ابيب لجعلها حمراء . التهبت وتثورة في نفوسهم كما الامس القريب، بعد ان تراكم الغيض، فادركوا ان الحرية ثمنها باهض، مهما تساقط صفوة اهليهم، وسجدوا على الثرى مضرجين بالدماء في سجدة لامست الارض بكبرياءالهمام، ونقاوة المؤمن الهمام .

الامة تتفرج على بانورما الموت، ويتمتعون لعلها خلاصة هؤلاء العاصين على انفتاح انفراجنا وفروجنا تحت خيمة بطل هذا الزمان الصهيوني . اتسائل هل طلب الحرية هو شواذ جنسي ايها الشواذ ؟ هل من اغتصبت ارضه عليه ان يعيش تحت وطأة الموت اليومي جوعا وظلمة سجن دوري هل السعادة تكمن في موت الاخرين ؟ حقدكم معروف على طائفة ما، ولكن المقاتلين من طائفتكم؟ هل القضية طائفية ام قومية بل اسلامية والاحق انها انسانية ؟ فالى الي انسانية وعروبة ودين تنتمون ؟ ايها القادة انتم لا تمثلوا شعوبكم رغم الاعم الاغلب من الشعب مخدر ” بمورفين ” الخوف من الاعتقال، واشتباك المعاصم بالسلاسل . غزة لا تستجديك لانك ساقط الحياء، ومن سقط حياءه سقطت كل القيم الانسانية والاخلاقية في ديدنه . غزة لم تطلب من امريكا والغرب تهدئة ولا دعما، بل وقوفهم على الحياد يا بلدان الحريات . غزة لم تنل من منظمة تسمى الامم المتحده، إلا ان تحتكم لضميرها، وان لا تقلب في اشد غباء واوسخ لافتة … اسرائيل تدافع عن نفسها . غزة لم ينالها الروع، بل امتلات نفوسهم لرد المظلمة، وتثورة اوداجهم . غزة اعادت قضيتهم من حيث انتهت وميعت . غزة اعلنت بعد ان اضحت ساعتها شهر وليلتها دهر، ان ترجع عقارب الساعة الى وضعها الطبيعي . غزة ادركت هلاكها على يد اؤلئك الطغاة، والدمار تحت قدميه . لم يرتوي الصهاينة بعد، بان الدم يكاد يشفي نهمه، بل ابادة حد النقطه . كلما جنوا من أرض لازال الحلم من الفرات الى النيل، هو الجني وهو الحصاد والمغنم . وكلما امتلك ارضا طوى صفحتها، حتى المطبعون اضحوا تحت ابطيهم رايا وتبعية .

الا تخجلوا فقليلا من الحياء في وقفة، لا تهزعروشكم ولا تزحزح عجيزاتكم عن صولجانها الابدي . تنبهوا انكم اضحيتم رعية وبيادق، بل نهبا لمالكم القديم الجديد، وسلبا لمتاعكم . لكم اتمنى ان تتوسع دائرة المواجهة، ويكون لحزب الله اليد المؤثره وتبا للقائل انها حرب ايرانية اسرائيلية، نعم انها حرب انسانية قبل وقبل ان تخص طائفة .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close