سقط الزمان!!

سقط الزمان!!
بنا سقطَ الزمانُ على الزمانِ
وإنّ السوءَ مُنطلِقُ العَنانِ

فلا خيرٌ ولا أمَلٌ يُرَجّى
ولا صِدقٌ بمَسْطورِ البَيانِ

نواكبُها تدورُ على بلادٍ
تؤجّجُها عَقابيلُ احْتِرانِ

فتأكلُ يانِعاً يَسْعى لنُورٍ
وتَقْطِفُ زَهْرةً ذاتَ افْتنانِ

ومِنْ ألمٍ على ألمٍ تهاوَتْ
فألقتْ حِمْلها فوقَ المَكانِ

بلادٌ العُرْبْ ما عَرَفتْ عُلاها
وتاهتْ بينَ أجْداثِ الهوانِ

مُعلقةَ بلا أرْضٍ وشَعْبٍ
ولا فَجْرٍ بمَعْصَرةِ الرِهانِ

فلا التأريخُ ينفعُها بشيئٍ
ولا المنسوخُ مِنْ بلدِ الفُلانِ

أضاعَتْ لبَّ فَحْواها فخابَتْ
وعاشتْ بَيْنَ أحْضانِ امْتِهانِ

مُكبّلةً بأوبئةِ انْقراضٍ
مُصفّدةً على جِذْعِ ارْتكانِ

تُناهِضُ عَقلها برؤى التَلاحي
وتبْعدُ كلَّ مَوهوبِ الفِطانِ

لجاهلةٍ ألا صارتْ كجُندٍ
تُسانِدُهمْ طوابيرُ اكْتِنانِ

وما نَظرَتْ لما فيها ودامَتْ
تطالبُ غيْرها مَنَّ العِوانِ

أ هذا حالها والدينُ حَيْنٌ
يُعالِجُها ببهتانِ الدِيانِ

تُعَسِّرُ دينها والدينُ يُسرٌ
وتَمْنحُ ربَّها شرَّ القِرانِ

فكلّ ذبيحةٍ سَمَّتْ عليها
وذَبْحُ الناسِ كرارُ المِرانِ!!

د-صادق السامرائي
22\9\2015

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close