الشباب والحركة العلمية!!

الشباب والحركة العلمية!!
الشباب المتوثب نحو المستقبل عليه أن يتزود بالعلم , ويتعلم مهارات التعبير المادي عن الأفكار , فبدون هذه القدرة العلمية لن ينجز إرادته , ولن يحقق تطلعاته , فلابد للعلم أن يكون قائدا , وفاعلا في حياة الشباب الطامح إلى الأفضل والأقدر.
فالمستقبل يصنعه العلم , والشباب الخالي من المعرفة العلمية , والمجرد من مهارات الإبتكار والإختراع والإبداع الأصيل , لا يستطيع أن يقدم خيرا لنفسه ولبلاده.
الشباب الغير متمكن علميا يتحول إلى طاقة مبيدة لوجوده الوطني , وعالة على الآخرين , ويتحقق إستعماله لإنجاز ما تفرضه رموز التضليل والإستعباد والهوان والتبعية.
الشباب يجب أن يتكون ويتألق بالعلم , ليدرأ عنه آفات الخنوع والخضوع للدجالين والمدّعين بالمعارف , ويحسبونه من الجاهلين المغفلين , الذين عليهم أن يعيشوا حياة القطيع , ويساقون إلى مجازر الرغبات والتزوات الدونية لأدعياء المُثل والقيم السامية.
فتعلموا أيها الشباب , وارفعوا رايات العلم , فأن أعداءكم سيذهبون , لأنهم سيدركون بأنكم تضعون أصابعكم على زناد الثورة الحقيقية , بعد أن كنتم تسرحون وتمرحون في عبثية , وإستنزاف لطاقاتكم وقدراتكم الإبداعية المتميزة.
فتعاونوا علميا , وتحركوا بإتجاه نأسيس المشاريع العلمية , فهي التي ستجمعكم وتوحد طاقاتكم , وتنمي قدراتكم وتنقلكم إلى آفاق التقدم والعطاء المعبر عن وجودكم الحضاري المعاصر.
أيها الشباب أنتم منبع العلم وجوهر العلماء , ففيكم من موروثات أجدادكم العلمية ما لا يتوفر عند غيركم , فلا تخنقوا طاقاتكم , ولا تبددوا ثرواتكم الفكرية والعلمية , ولا تخضعوا للمنوِّمين والمخدرين لوجودكم بالأضاليل من الدجالين التابعين لألف شيطان رجيم.
أيها الشباب العلم طريقكم , وبالعلم قوتكم وإزدهار حاضركم ومستقبلكم , فكونوا علماء أوفياء لأجدادكم العلماء الأعلام!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close