عن فائض تصدير النفط.. نتساءل!

راصد الطريق

اعلنت “سومو” في تقريرها لشهر أيار الماضي ان صادراتنا من النفط الخام بلغت 2,899 مليون برميل يوميا، وبمعدل سعر 65,459 دولارا للبرميل، فيما بلغ سعر البرميل امس الاول السبت (5 حزيران الجاري) 72 دولارا.

للعلم تتضمن موازنة 2021 تصدير 3,250 مليون برميل يوميا (بضمنها 250 الف برميل من نفط الإقليم، وهو ما لم يحسم بعد) وبسعر 45 دولارا للبرميل مثبت في الموازنة.

وكانت الزيادة في الأسعار العالمية ملحوظة حتى في لحظة إقرار الموازنة، ولكن جرى الإصرار على تثبيت السعر المذكور، ما أدى الى زيادة العجز واللجوء أساسا الى الاقتراض الداخلي والخارجي لتغطيته!

وقد بلغ الفرق بين سعر النفط المصدر فعلا في أيار والسعر المثبت في الموازنة، 20 دولارا للبرميل. ويرتفع هذا الفرق ليصل الى 27 دولارا عند المقارنة مع الأسعار الحالية.

فالى متى يستمر الحديث عن شحة في الموارد المالية، وعن عجز في الموازنة؟ وهل تستمر الحكومة في سياسة الاقتراض؟ وأخيرا .. اين ستذهب الأموال الفائضة وغير المخطط لها في الموازنة؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة “طريق الشعب” ص1

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close