ناشط يكشف تفاصيل التنسيق مع القضاء بشأن محاسبة القتلة

كشف الناشط فالح الموسوي، أمس، عن آخر التطورات بملف محاسبة قتلة المتظاهرين، والذي رفعته ساحات الاحتجاج كمطلب رئيس مؤخرًا.

وقال الموسوي، لـ(المدى)، إن “عدداً من أعضاء اللجنة المركزية للمحافظات المحتجة، التقوا أخيراً برئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، ثم التقوا مع رئيس الاشراف القضائي مسلم متعب، وكان الحديث يدور عن مجموعة ملفات تتعلق بحقوق اخوتنا المتظاهرين، وضرورة أن يمارس القضاء دوره الحقيقي”.

وأضاف الموسوي، أن “اللقاء يأتي ضمن مسار المطالبة بمحاسبة القتلة، ولأننا نؤمن بضرورة أن يأخذ القضاء دوره، ويطبق عدالته على الجميع، خاصة وأن هناك من أوغلوا في الدم العراقي، ونهبوا خيرات البلاد، فكانت هذه الزيارة لمعرفة رؤية السلطة القضائية، وخطتها المستقبلية”.

وحول أبرز الملفات التي تمت مناقشتها مع زيدان، أوضح الموسوي، أن “أبرز القضايا هي قضية الشهداء الذين سقطوا في ساحة التحرير يوم 25 ايار الماضي، كانت من أولى الملفات، وكذلك قضية الأخ المعتقل بشير عباس حيث بينا بعض التناقضات في القضية”، مشيراً إلى أنه تم “ترتيب لقاء للمحامي الموكل في القضية مع مجلس القضاء”.

وتابع الموسوي، أنه “طالبنا بمتابعة جدية من قبل مجلس القضاء الأعلى، لملف فرق الموت، والكشف عن الجهة التي تقف خلفهم وسبب التأخير في البت بالقضايا، ومتابعة قضية الشهيد ايهاب الوزني والشهيد فاهم الطائي والعمل على حث القضاء بالتدقيق والاجراءات اللازمة بالقصاص من المجرمين”.

ولفت الموسوي، إلى “مناقشة إمكانية اتخاذ اجراءات صارمة بحق القضاة الذين لديهم تواطؤ مع الاحزاب وتهاون في قضايا النزاهة، والحرص الشديد على تفعيل دور المدعي العام، والرقابة على تقارير المخبر السري في قضايا التظاهرات وتعامل القضاء معه بشكل مهني”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close