ذكرى خيانة فلول البعث وحاضنتهم بتسليم الموصل

ذكرى خيانة فلول البعث وحاضنتهم بتسليم الموصل، نعيم الهاشمي الخفاجي

تمر علينا هذا اليوم الذكرى الأليمة لخيانة فلول البعث وغالبية مكونهم في تسليم الموصل وتكريت وسائر مناطق اكثريتهم للواجهات الإرهابية التي تمثلهم كالقاعدة وداعش …الخ من المسميات الإرهابية، ماحدث وضعت خيوطة دول كبرى وبتمويل وهابي خليجي مادي وروحي وإعلامي، كانت محاولة انقلاب ومؤامرة دنيئة نفذت بأدوات عراقية من شركائنا بالوطن، ارتكبت ابشع الجرائم الطائفية من قتل على الهوية وذبح وسبي وفي أسلوب الغدر والخسة، قضية تسليم الموصل تمت في تعاون وثيق وواضح ما بين القادة والضباط والمنتسبين بالقوات الأمنية والعسكرية من ابناء المكون السني من اجهزة صدام الجرذ القمعية والعسكرية والأمنية والدينية والعشائرية، كان هناك تنسيق واضح، انا شخصيا حذرت من تلك المؤامرة قبل وقوعها، كانت الدلائل والمعطيات على الأرض تشير لوقوع حدث كبير، العالم تحكمه المصالح وليس القيم والأخلاق، تم الضغط على السيد رئيس الحكومة بوقتها المالكي لكي يقبل في جعل الجيش محاصصاتي وأصبح الجيش يضم الشيعي والسني والكردي، وفي اسم اللحمة الوطنية، أنا شخصيا حذرت الاخوة في حزب الدعوة ومنهم عدنان الأسدي الذي كان صديقا لي وقلت له احذروا من السماح للضباط البعثيين العودة للجيش ولقوات الداخلية، نعم لابد من وجود تمثيل للسنة في الجيش والشرطة ومؤسسات الدولة لكن يجب تسليم تلك المناصب للعناصر السنية المتضررة من صدام الجرذ والبعث، لكن للأسف تم اعادة عتاة رؤوس البعث من الضباط ومنتسبي البعث لتمثيل المكون السني، علي غيدان النعيمي غير لقبه واصبح يحمل لقب العتبي واصبح سيد، وانا كتبت عدة مقالات قلت لهم هذا الرجل بعثي وطائفي وكان آمر لواء في فرقة عشرين أعرفه معرفة شخصية، لكن للاسف دون جدوى، بل بعض السذج احدهم قال في مجلس حجي نعيم مااعطوه شيء ويتكلم ذلك؟ انا لا الوم هذا وأمثاله أبناء بيئة جاهلة و ساذجة غبية لاتميز بين الصديق والعدو وبين الشريف والوضيع، ماحدث في تسليم الموصل كان نتاج عملية اجرامية كبيرة اشتركت فيها دول كبرى ودول إقليمية واجزاء من مكونات عراقية، لايعقل ٣٥٠ ارهابي يحتلون الموصل التي يسكن بها مليون شخص، وبها ١٠٠ الف جندي وشرطي وقائد شرطة الموصل ضابط مهني وأركان ومن الجيش السابق ولم يك من ضباط الدمج والفرس وإنما ضابط من الموصل لواء ركن اسمه واثق الحمداني، القضية كانت مخطط لها، قبل تسليم الموصل انطلقت مظاهرات الغربية من الانبار وتكريت والموصل تنبح حشودهم قادمون يا بغداد وكانوا يصفون الجيش بالجيش الصفوي والجنود يقتلون بالطرق بل تم ذبح خمسة جنود من الشيعة في ساحة التظاهر في الفلوجة، وكان بوقتها ساستنا منشغلين بتوقيع ميثاق الشرف، والآخر رفع شعار انبارنا … وآخر صوت السنة سيعلو…..الخ.

الغاية ليست الإساءة لساسة مكوننا بقدر التذكير في أخطائهم عسى أن يصححوا أخطاءهم.

ماحدث في الموصل هرب القادة والضباط والجنود السنة وانسحب الأكراد اكيد الوحدات العسكرية تتهيكل وينقطع الاتصالات ويصبح وجود مهدي الغراوي وجود شخص عادي لا يستطيع أن يجمع الجنود ويصمد ويقاتل العدو.

رب ضارة نافعة، لولا هذه المؤامرة والانقلاب لما تدخلت المرجعية واصدرت فتوى الجهاد الكفائي، واصبح لدينا حشد وجيش قوي طهر حواضن الإرهاب وانتهى مشاهد تفجير المفخخات والأحزمة الناسفة في بغداد ومحافظات الفرات الاوسط والجنوب، ولما تم تأمين طريق اللطيفية، لذلك علينا في ذكرى الفتوى لا بدَّ لنا أن نستذكر ذلك الحلف المشؤوم لإسقاط بغداد بين ( الدو١….عش + البعثيين + ثوّار العشائر ) بمساعدة الحكومات المحلية آنذاك في الموصل وتكريت والذي أسقط المحافظات الغربية وأرتكب المجـ ـازر بحق الايزيديين والشيعة التركمان و سجناء بادوش الجنوبيين.

مجزرة سبايكر وبشير،

تعاون الأراذل لتنفيذ مؤامرتهم بأدوات عراقية مذهبية وبشريك قومي طماع مطية عبر تاريخة لضرب الشرفاء مثل مافعلوها ضد الزعيم عبدالكريم قاسم، عادها الإبن للانتقام من نوري المالكي لأسباب للاسف تافهة أمر كاكه حمه بسحب فرقتين من الموصل في اتجاه الاقليم بل وصلت الحالة تجريد الضباط والجنود من الوحدات المتهيكلة من أسلحتهم وسحق رتبهم بالأحذية؟؟

فرح ابناء المكون السني في عملية تسليم الموصل، زوج اهالي الموصل ٣٠٠ فتاة من فتياتهم للارهابيين في أول ليلة جمعة لتسليمهم وتم نقل الاحتفالات عبر قناة الرافدين ومشتقاتها، أعادوا محافظ الموصل ومحافظ تكريت من حقبة حكم البعث الى مناصبهم، ست سيارات دخلت لتكريت وبشهادة مشعان الجبوري أطلقت الهورنات هرب المحافظ والضباط والقادة من تكريت؟ سلموها بدون قتال يعني هناك اتفاق مسبق، أيضا شاهدنا اللواء الركن محمد خلف الدليمي الى الفرقة ١٤ بمؤامرة تسليم الموصل أسلحة فرقته المنتشرة في الحويجة جنوب كركوك الى داعش تمت بالصورة والصوت بل قناة الرافدين التابعة للارهابي المقبور حارث الضاري نقلت الحدث عصر يوم ١٢ حزيران عام ٢٠١٤ لواء ركن من الجيش السابق مهني لم يك دمج هو من أمر ضباطه وجنوده بخلع ملابسهم العسكرية وترك الأسلحة والانسحاب لبيوتهم؟ بينما رأينا اللواء ابو الوليد القريشي صمد مع ٤٠٠ جندي وضابط بالدفاع عن تلعفر مدة ٢٣ يوما ورأينا العقيد الركن علي القريشي صمد في مصفى بيجي ومعه ثمانين ضابط وجندي ومعهم ١٣٠ من الميليشيات المنفلته والوقحة والتي خارج سلطة الدولة كما يسمونهم من الإخوة في العصائب مدة ١٥٨ يوما وقتلوا ٢٥٠٠ إرهابي على اسوار مصفى بيجي؟ ما الفرق ما بين اللواء الحمداني مدير شرطة الموصل واللواء الركن خلف الدليمي ومابين الضابطين اللواء ابو الوليد والأخ العقيد ركن علي القريشي، اللواء الركن الحمداني تحت امرته ١٠٠ ألف شرطي هرب وسلم الموصل، لواء ركن خلف الدليمي عنده ١٥٠٠٠ ضابط وجندي ويملك اسلحة قادرة على سحق الاف الارهابيين لكنه لم يطلق رصاصة واحدة وانسحب من ساحة المعركة وترك الاسلحة للارهابيين؟؟، لنعيد الذاكرة في تكريت اجتمع شيوخ قبائلهم وأعادوا محافظ تكريت بحقبة حكم صدام الجرذ ليمارس مهامه، وأعادوا محافظ الموصل ايضا، أنقلب هنا عليهم خليفتهم البغدادي وربعه الدو١….عش انقلبوا على ربع عزت ابو الثلج واعتقلوا سيف الدين المشهداني عضو قيادة قطرية بالبعث والذي أطلق سراحه ابو صابرين طارق المشهداني عام ٢٠١٠، الخليفة أمر أتباعه في اعتقال رؤوس الآخرين من الخونة وفرضوا سيطرتهم بالقوة و أعلنوا دولتهم المزعومة وقتلوا كل من اعترض على حكمهم ، فجّروا جامع النبي يونس والكنائس والآثار ، سبوا النساء وجنّدوا والأطفال وأخذوا الأتاوات ولم تبقى موبقة لم يفعلها هؤلاء الاراذل ، أعادوا الناس إلى عصور الظلام والجهل والرق والاستعباد .

‏ارتبكوا أعظم جريمة في هذا العصر عندما أعطت العشائر الأمان للمتدربين الجدد في قاعدة سبايكر وبعد خروجهم وركوبهم بالسيارات تمت الخيانة من تلك العشائر وقُتلوا الشباب بلا رحمة ولا إنسانية ولا دين وتم دفن بعضهم ورمي البعض الآخر في نهر دجلة .

١٧٠٠ جرح في قلوبنا من خونة الملح والزاد.

..‏‎ولا ننسى دور الإعلام الخليجي الطائفي القذر

وايضا دور بعض الاعلام العراقي التابع لأراذل فلول البعث بتلك الفتره بتسقيطهم للجيش ووصفوه في جيش المالكي الإيراني ……الخ.

كان الأمور التي يتم نقلها الى القائد العام للقوات المسلحة بوقتها اخبار مضللة لانه للاسف قرب ضباط بعثية وإن كانوا شيعة ووضعهم في مكتبه ويتحكمون في نقل وإعادة الضباط حسب ما يريده منهم النافق عزت الدوري، العبد يبقى عبد ذليل، في الموصل كان يوجد سياسي مع العملية السياسية اسمه زهير الجلبي الذي شغل منصب رئيس مجلس إسناد أم الربيعين وسياسي مصلاوي معروف، قال في تصريح شهير له بأنه في الجانب من الجانب الايمن ‎الموصل (وحده) جمع داع ش اكثر من 500 ألف مقاتل، الحاضنة مؤيدة للإرهاب مرتبطة به ايضا امس نفسه زهير جلبي قال ان من أسقط الموصل إرهابيين من تلعفر،

وكلامه صحيح لأن من قاد تنظيمات القاعدة وداع ش هم ضباط تركمان سنة سبق لي أن نشرت أسماء قادة في داع ش والقاعدة هم ضباط من التركمان السنة في تلعفر.

الحكمة العربية تقول

‏الحوار يفضح العقول ، والغضب يفضح الأخلاق، شاهدنا تصريحات وحوارات ساسة المكون السني كل كلامهم منصب للدفاع عن الإرهابيين وتبرئتهم فهم يمثلون لهم جناح سياسي وحربي، الفريق أول ركن عامر الهاشمي شقيق طارق الهاشمي بحقبة حازم الشعلان كان يشغل منصب رئيس اركان الجيش اشترك في اغتيال اللواء الركن صباح الازيرجاوي عن طريق ابنه والشرطة اعتقلت العصابة الارهابية وعدنان الأسدي بوقتها هو من ابلغني وتم نشر الخبر وعرض اعترافات الإرهابيين.

اقولها و بحسرة وألم تمر علينا خيانة انفسنا وتسليم الموصل ووقوع مجزرة

‏سبايكر وبادوش والفتحة وبيجي وبشير وحصار آمرلي وارتكاب المجازر وبيع وتوزيع نساء من الشيعة في صبيحة يوم ١١ حزيران من التركمان والشبك الشيعة في الموصل وتم عرض مقطع الفيديو من قبل الارهابيين انفسهم وقتل الجنود المنسحبون التائهون في شوارع الموصل وسائر مناطق حواضن فلول البعث تلك المجازر تبقى مروعة لا شبيه لها ولا مثيل أزهق فيها وحوش الصداميين وأوباش التكفير ارواح الالاف من الابرياء ستبقى جرحا نازفاً ( يقبح وجه التاريخ) ، مرت دون أن تترك أثرا أو ذكراً في ضمائر أماتها غرور السلطة وذلها ..الأرواح التي أزهقها جبنكم وخيانتكم وخستكم ستبقى تلعنكم ابد الدهر،

في الختام على ابناء المكون الشيعي العراق عدم تكرار اخطاء الماضي، على الزعامات الشيعية ان تقف موقف شجاع في المحافظة على الحشد وعلينا أن نحكم العقل، نعم علينا تطبيق النموذج الإسرائيلي في ايجاد فيلق تابع للحشد مثل فيلق الاحتياط في الجيش الإسرائيلي ويكون ضمن الفيلق فرق وتشكيلات وقوات بحرية وجوية وصاروخية، توزع الفرق فرقة لقوات سرايا السلام وفرقة للفصائل المسلحة وفرقة للعتبة……الخ.

رغم ماحدث في خيانة تسليم الموصل لكن كانت إرادة الله عز وجل اقوى واستطعنا هزيمة فلول البعث وجرعناهم وسقيناهم من كأس المرارة ودخلنا حواضنهم واكتشفنا آلاف معامل التفخيخ وشاهد العالم هروب الاف الارهابيين عبر نهر الفرات في الفلوجة وهم عراة ورأينا بكاء عشائر الغدر التي قتلت ابنائنا في سبايكر، المطلوب توحيد الخطاب السياسي والكف عن المناكفات ولننهي الصراعات الجانبية.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

10.6.2021

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close