الكاظمي يفتتح 3 مشاريع ستراتيجية ويضع حجر الأساس لمشروع تطوير مطار الناصرية

ذي قار/ حسين العامل

افتتح رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي يوم أمس، ثلاثة مشاريع ستراتيجية وخدمية ووضع حجر الاساس لمشروع تطوير مطار الناصرية الذي من المقرر ان تقوم بتنفيذه احدى الشركة الصينية المتخصصة، وحضرت حفل الافتتاح والدة الشهيد عمر سعدون احد شهداء تظاهرات الناصرية فضلا عن عدد من المسؤولين المحليين.

ووصل الكاظمي الى مطار الناصرية في وقت مبكر من صباح أمس، وكان في استقباله محافظ ذي قار احمد غني الخفاجي وقائد عمليات سومر الفريق سعد الحربية وعدد آخر من المسؤولين، وفور وصوله توجه لافتتاح محطة الكهرباء الغازية المركبة وجسر المرور السريع الكونكريتي ومستشفى الناصرية التعليمي المعروف باسم المستشفى التركي، فيما وضع حجر الاساس لمشروع تطوير مطار الناصرية.

فيما احتشد عدد من المتظاهرين الغاضبين عند جسر المرور السريع وسط الناصرية للاحتجاج، مطالبين بالكشف عن قتلة ايهاب الوزني وريهام يعقوب ومصير الناشط المختطف سجاد العراقي وهو ما ادى الى افتتاح الجسر المذكور بصورة سريعة تلافيا لتطورات الموقف. وقال الكاظمي خلال حفل افتتاح مستشفى الناصرية التعليمي انه “نفتتح على بركة الله مستشفى الناصرية وهو من أحدث المستشفيات في العراق ويتضمن اقساما عدة في مختلف الاختصاصات الطبية”، مبينا ان “المستشفى يستوعب حاليا 492 سريرا، وسنعمل في المراحل المقبلة على تطويره ليتضمن سعة اضافية”.

واضاف ” تابعنا تجهيز المستشفى بأحدث المعدات الطبية لتقديم أفضل الخدمات للمرضى”، واردف “ستدير المستشفى كوادر طبية من المحافظة نفسها، وهذا سيخلق فرص عمل كثيرة لأبنائنا الخريجين في مختلف الاختصاصات الطبية من المقرر أن يتم اسناد الكوادر الطبية بخبرات طبية خارجية مستقبلا”.

واشار رئيس مجلس الوزراء الى “توجيه وزارة الصحة بالإسراع في اكمال باقي المستشفيات المتلكئة في مختلف مناطق العراق”.

فيما قال الكاظمي خلال افتتاح المحطة الغازية المركبة ان “المحطة الغازية المركبة في الناصرية تنتج طاقة كهربائية اكثر من نظيراتها، وهي في الوقت نفسه تحافظ على البيئة باستخدام الغازات المستخرجة منها والتي كانت تهدر سابقا”، مبينا ان “المحطة تنتج في المرحلة الاولى 500 ميغا واط وعند اكمال المرحلة الثانية منها ستضاف 250 ميغاواط “.

واشار الكاظمي الى انه “افتتح قبل شهر محطة المثنى وهي أيضا محطة مركبة، وسنفتتح قريبا محطة سامراء التي قد أكملت مؤخرا”، منوها الى ان ” الجهود تنصب على تحويل الاهتمام بمحطات الطاقة الشمسية بدلا من محطات الوقود”.

وتابع رئيس مجلس الوزراء ان “الحكومة تعمل بكل جد على اكمال الربط الكهربائي مع دول الجوار”، واضاف “ستساعد هذه الخطط المتكاملة على حل معضلة الكهرباء المتراكمة والمتراكبة بشكل نهائي في العراق، والمعضلة تتطلب حلولا جادة وشجاعة وهذا ما تعمل عليه الحكومة بكل قوة”.

في حين قال الكاظمي خلال وضع حجر الاساس لمشروع تطوير مطار الناصرية الدولي ان “المطار يفتح آفاق الاستثمار والسياحة الدولية في المحافظة، كما سيوفر المشروع فرص عمل كثيرة لأهلنا وشبابنا في ذي قار”، مبينا انه “سيجلب الآلاف من السوّاح سنوياً، وينشّط حركة الاستثمار في مختلف القطاعات بالمحافظة كما نسعى الى أن نصنع منه مركزاً مهماً للشحن الجوي في المنطقة، نظراً لموقع المحافظة الستراتيجي”. واشار رئيس مجلس الوزراء الى ان “هناك اهتماما كبيرا بمحافظة ذي قار بعد زيارة قداسة البابا والتي مثلت نجاحاً كبيراً للعراق في الأوساط الدولية”. ومن جانبه، وصف محافظ ذي قار احمد غني الخفاجي يوم افتتاح المشاريع المذكورة بيوم الانجازات العظيم.

وكتب الخفاجي في مدونته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك ) انه “يوم الانجازات العظيم” مرفقا صورة سيلفي تجمع بينه وبين رئيس مجلس الوزراء.

وفي ذات السياق عقد الكاظمي اجتماعا مع مسؤولي الحكومة المحلية ومدراء الدوائر الخدمية في قاعدة الامام علي الجوية بمحافظة ذي قار وبحث جملة من القضايا المتعلقة بالواقع الخدمي واعمار محافظة ذي قار ولاسيما المشاكل المتعلقة باطلاق الاموال لمشاريع القطاعات المذكورة.

كما زار الكاظمي عائلة شهيد التظاهرات انس مالك الذي استشهد متأثرا بجراحه بعد اصابته في مجزرة جسر الزيتون نهاية عام 2019 في مدينة الناصرية، مؤكدا ان “الاجهزة الامنية والقضائية جادة بالعمل للوصول الى قتلة الناشطين”، واردف “لقد تمكنا في وقت سابق من إلقاء القبض على قتلة الصحفي الشهيد احمد عبد الصمد وفرق الموت في البصرة وعدد من قتلة المتظاهرين”. واشار رئيس مجلس الوزراء بحسب ما نقل عنه مكتبه الاعلامي الى ان “الناصرية عانت من التهميش لعقود طويلة، ويعاني ابناؤها اليوم بسبب قلة الخدمات والسياسات الخاطئة”، مبيناً ان “الحكومة تولي اهتماما كبيرا بالمحافظة”.

فيما اشار الكاظمي خلال زيارته لعائلة شهيد الحشد الشعبي ثائر رزاق في الناصرية الى ان “تراكم الأخطاء مما سبق هو الذي أوصلنا الى مجابهة التحديات والمشاكل الحالية، لكننا نثق بالتعاون المطلوب بين الشعب والأجهزة الحكومية الخدمية منها والأمنية من أجل بناء البلد”، مبينا ان “لعوائل الشهداء حقوقا على الحكومة وعلى العراق بأكمله، سواء كانوا من شهداء القوات الأمنية أم شهداء تظاهرات تشرين، وجزء من حقهم هو أن نصل الى انتخابات نزيهة وعادلة ومعبرة عن صوت الناس وتضحيات الشهداء”.

ومن جانب آخر وصل السفير التركي في العراق علي رضا غوناي الى محافظة ذي قار في وقت لاحق وذلك للاطلاع على اعمال الشركة التركية المنفذة لمشروع مستشفى الناصرية التعليمي (المستشفى التركي) بعد افتتاحه من قبل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close