لجنة دولية: 220 مفقوداً من نزلاء سجن بادوش

تتحرى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، عن مصير 220 مفقودا ببغداد من أصل 600 نزيل بسجن بادوش أعدمهم داعش. وقال نائب رئيس برنامج العراق في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين فواز عبد العباس، إن “عناصر داعش الإرهابية اعدموا 600 نزيل من سجناء سجن بادوش بعد سطوتهم الآثمة على محافظة نينوى عام 2014، مبيناً أن “البعض تم العثور على رفاتهم كشهداء، بينما لم يتم العثور على البقية وتم احتسابهم كمفقودين”.

وأشار إلى “قيام اللجنة وبالتنسيق مع دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية ودائرة الطب العدلي في وزارة الصحة، بجمع المعلومات وعينات الدم لذوي الضحايا من سكنة محافظة بغداد للتحري عن المغدورين وتحديد مصيرهم”. وأضاف عبدالعباس، أن “دائرة الطب العدلي ستستقبل ذوي الضحايا لغاية الـ 22 من الشهر الحالي، لملء الاستمارة واخذ عينات الدم”، موضحاً أن “هناك 220 مفقودا من بغداد فقط”. وتابع، أن “الحملة تهدف الى شمول الضحايا بقانون ضحايا الارهاب رقم 57 لسنة 2015 لمنحهم المستحقات والميزات كافة التي يتضمنها القانون”، مشيراً إلى أن “اللجنة كانت قد نفذت حملة مماثلة خلال شهر كانون الاول الماضي ضمن أربع محافظات هي (البصرة وميسان وذي قار وواسط، وجمعت خلالها بيانات عن اكثر من 95 بالمئة من عدد المفقودين في هذه المحافظات)”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close