(لمن ينتقد العراقيين لانجابهم الاطفال)..نسال..(لماذا ادخلتم 3 ملايين عامل اجنبي للعراق).. و(سؤال لوزير الفياكرا عفوا العصائب)..

بسم الله الرحمن الرحيم

(لمن ينتقد العراقيين لانجابهم الاطفال)..نسال..(لماذا ادخلتم 3 ملايين عامل اجنبي للعراق).. و(سؤال لوزير الفياكرا عفوا العصائب)..

قبل البدء نسال سؤال عام وصادم:

نجدهم يطالبون بتحديد النسل.. وبنفس الوقت..يرحبون ويطالبون بدخول عمالة اجنبية مليونية؟

كيف نفهم هذا التناقض.. فهمونه لطفا؟ اليس هذا يكشف كراهيتهم للعراقيين ولكل ما يرتبط صله بهذا الشعب.. من قبل من يحكموه من قوميين واسلاميين وشيوعيين.. واليست هذه العمالة الاجنبية سوف يبقى منها اعداد كبيرة بمرور الوقت والمحصلة يسرقون فرص عمل العراقيين..حتى للاجيال المقبلة؟ ليطرح سؤال (هل مشكلتهم مع كثرة الانجاب للعراقيين.. ام مشكلتهم مع العراقيين كشعب اصلا يراد استبداله بالغرباء، وهذا يتطلب قتل اكبر عدد منهم، وبنفس الوقت تقليل النسل لديهم)..

فلو كان الهدف (تقنين عدد السكان لحل ازمات العراق.. ) اذا ما فرضنا بان مشكلة العراق (زيادة عدد السكان).. هذا يعني (العراق لديه فائض من اليد العاملة ولا يحتاج لعمالة اجنبية غير ماهرة).. اليس كذلك؟؟ فلماذا ادخلوا ملايين الاجانب من بنغال ومصريين وايرانيين وصينيين وباكستانيين .. الخ.. كعمالة اجنبية للعراق.. وفوق ذلك يطرحون ادخال اربع ملايين ونصف مليون اجنبي مصري بدعوى (العمالة المصرية للعراق)؟؟ فالصين فرضت تحديد النسل للصينيين.. ولكن لم تسمح بدخول عمالة اجنبية اليها.. لعقود.. اليس كذلك؟

وهنا نطرح سؤال لوزير الثقافة حسن ناظم.. الذي تدعمه (حركة العصائب).. الموالية لايران:

هل مشكلة العراق وازماته وراءها كثرة الانجاب لدى العراقيين ام كثرة الفساد والافساد لدى حكامه.. و هل كثرة الانجاب وراء البطالة المليونية .. ام مشكلة البطالة وراءها التعمد بعدم نهوض القطاعات الصناعية والزراعية والخدمية والطاقة.. وفتح الباب على مصراعيه للعاملة الاجنبية المصرية والايرانية والافغانية والباكستانية والبنغالية والصينية.. الخ بلا قيد ولا شرط.. وهدر مئات المليارات على جيوب الفاسدين واحزابهم والدول الاجنبية الاقليمية التي تدعمهم.. واليست الحقائق تؤكد بان العراق لو نهض بكل قطاعاته الاقتصادية من اسكانية وخدمية وصناعية وزراعية.. الخ.. لاستوعب كل العاطلين عن العمل .. ولضمن فرص عمل لملايين من الاجيال العراقية المقبلة التي لم تولد بعد..

واليس النظام السياسي ومسؤوليه يرون في كثرة الانجاب بالعراق خطرا .. يزاحهم ماليا وسلطويا:

فهذه الطبقة السياسية وعوائلهم.. تشعر بان زيادة عدد سكان العراق يزاحمهم على موارد الدولة العراقية التي يسرقونها.. ويعتقدون بان (تقليل عدد سكان العراق سوف يمكنهم من سرقة امواله براحتهم .. وتقل المسؤولية عنهم.. ويسهل قمع الشعب المطالب بحقوقه المسلوبة)..

ونسال:

لمتى من يحكم العراق يحمل حقد دفين على شعبه ويتمنى زوالهم.. بل واستبدالهم بشعب اخر..

فلمتى يحكم العراق يستحقر كل عراقي ويتمنى له لو لم يولد على الارض.. فصدام فضل ملايين المصريين الاجانب عن العراق على رجال وشباب العراق الذين ققطع نسلهم بسوقهم للحروب والجبهات وتسبب بمقتل مئات الالاف منهم.. وسلم حتى ارامل شهداء الحرب للمصريين .. فوجد اطفال عراقيين الاجنبي المصري يدخل على امه بفراش ابيه.. فكسرت عيون اجيال عراقية امام المصريين.. ومن جاء بعد صدام فضل الغرباء الايرانيين والبنانيين والباكستانيين .. الخ من الغرباء على اهل العراق.. حتى وصلنا لمحاولتهم تمرير قانون لا مشروع باسم (تعديلات قانون الجنسية) يمرر تجنسين 7 ملايين اجنبي ايراني ومصري وبنغالي وباكستاني وافغاني.. الخ بالجنسية العراقية بتلاعب ديمغرافي مهول.. وكذلك تمرير المادة 18 العار بالدستور التي عرفت العراقي كابن الزنا من ام تحمل جنسية عراقية واب اجنبي او مجهول.. ففتحوا باب جهنم على مصراعية على تركيبة العراق الديمغرافية.. لكل من هب ودب..

ونسال:

(ما هدف الدول التي حددت النسل كالصين)؟

وهل كان الهدف التلاعب الديمغرافي مثلا.. وتجنسين ملايين الغير صينيين ؟ .. ام كان النظام الصيني هدفه من فرض تحديد النسل قسرا بطفل واحد لكل عائلة..هو لمحاربة الفقر وايجاد فرص العمل لشعبها وجلب التكنلوجيا من الغرب.. حتى اصبحت الصين التي نعرفها.. واليوم سمحت الصين لانجاب طفلين بدل طفل واحد.. بعد نهوض التنين الصيني..

والتناقض:

المسؤولين بالعراق اسلاميين يريدون تحديد النسل حتى يقل عدد العراقيين ولا ينافسون المسؤولين باموال الشعب التي يسرقونها.. وهؤلاء المسؤولين من وحي احزاب اسلامية من وحي مرجعيات ومشايخ شيعية وسنية.. تدعو لزيادة النسل.. لتجنيدهم بمليشيات ليقتل الشعب نفسه بنفسه بحروب طائفية.. ولتزيد كل طائفة نسبة عددها السكاني.. على حساب الاخرى.. وليس هذا فحسب يريدون فتح الباب لطوفان بشري اجنبي كلا حسب طائفته للعراق للاستقواء بهم على اهل العراق انفسهم.. فكيف نحل هذا التناقض؟

المحصلة: (هل مشكلة العراق كثرة الانجاب)؟؟ يا وزير الثقافة حسن ناظم؟

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close