منظمات إنسانية ظاهرها الرحمة و الإنسانية و باطنها سرقات لأموال الدولة

منظمات إنسانية ظاهرها الرحمة و الإنسانية و باطنها سرقات لأموال الدولة

المحامية / ايمان رعد عبد الله الطائي

منذ عام 2003 و بعد ان اصبح العراق منفتحا على الدول العالمية و الاقليمية بأدخال التكنالوجيا و تعدد القنوات الفضائية و الاعلامية و نقل تجربة مؤسسات المجتمع المدني (المؤسسات الانسانية) ( NGO) التي تعنى بمساعدة الايتام و النساء الارامل و المطلقات و كبار السن و العاجزين عن العمل و الشباب العاطل عن العمل و تختلف كل مؤسسة عن الاخرى هناك مؤسسات تقوم بمفاتحة المستشفيات لعلاج المرضى و اجراء العمليات الجراحية للعوائل المتعففة و هناك مؤسسات تقوم بتوزيع المساعدات على الفقراء و هناك مؤسسات تقوم بفتح دورات لتدريب الفئات المستهدفة و تعليمهم مهن يستفادون منها و مؤسسات تتكفل بالدفاع قانونيا عن المحتاجين في كافة دوائر و مؤسسات الدولة و تختلف المؤسسات الانسانية في المسميات ولكن هدفها واحد هو تقديم مختلف انواع الخدمات و المساعدات للمعتازين في المجتمع ما حصل في العراق هناك منظمات انسانية و اجتماعية نرفع لها القبعة خلال اكثر من (18) عام ساعدت الاف العوائل المتعففة و اجرت المئات من العمليات الجراحية و دربت الكثير من الشباب من العاطلين عن العمل و النساء الارامل و المطلقات و الخريجين بمختلف المهن و هناك مؤسسات احتضنت الايتام و هناك مؤسسات قانونية دافعت عن حقوق المظلومين و انتزعت حقوقهم بالقانون و جميعهم نقدم لهم شكرنا و تقديرنا و كل هذا يحسب في ميزان اعمالهم و لكن هناك البعض و ا اكد البعض من المؤسسات الانسانية مكتوب اسم على اللافتات و لكنها في الواقع ليست انسانية كما تعمل المؤسسات الانسانية في جميع انحاء العالم اصحاب هذه المؤسسات ركبوا الموجة و اصبحوا اصحاب مؤسسات انسانية و اصبحت مؤسساتهم قانونية لانهم حصلوا على الاعتراف و تخويل العمل من قبل الدولة حسب قانون مؤسسات المجتمع المدني و لكن اصحاب هذه المؤسسات القليلة اصبحوا انسانيين ظاهرها الرحمة و الانسانية و الرئفة على المحتاجين و لكن باطن هذه المؤسسات هي لتغطية السرقات او منظمات تعمل في السمسرة و التجارة و غسيل الاموال و شراء عقارات الدولة بأبخس الاثمان و التلاعب بالفقراء بالاضافة الى الغش و التزوير و غيرها من الاعمال المنافية لتعاليم الاسلام و اخلاق العراقيين و و المجتمع امنياتنا ان تراجع الحكومة عمل هذه المنظمات و تتابع اعمالها و محاسبة المخالفين و المزورين و المتلاعبين و محاكمتهم قانونيا و سحب اجازات العمل كمنظمات للمجتمع المدني على الرغم من وجود قلة من المستغلين و لكن هذه القلة بدئت تتكاثر بصمت كالسرطان ياكاثر في الجسم لحين ان يستفحل و يصبح علاجه صعب جدا او يقتل الانسان المصاب بهذا المرض اللعين و لا بد للدولة ان تستئصل هذا الورم الخبيث من المزورين و اصحاب الشبهات قبل ان يتكاثروا و يصبحوا كالسرطان و يستفحلوا و تصبح الدولة عاجزة عن استئصالهم و تزداد المنظمات المشبوهة و المواطن يصبح الضحية .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close