موسم الحرائق بدأ.. ديالى وبعدها النجف

موسم الحرائق بدأ.. ديالى وبعدها النجف

 بغداد: أحمد عبد ربه
مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة تزداد “الحرائق” في البلاد، مع خسائر سنوية تقدَّر بملايين الدولارات، آخرها ما حصل في محافظتي النجف الأشرف وديالى في أقلّ من 24 ساعة.
وغالباً ما تحصل تلك الحرائق في أماكن تجارية وصناعية في المباني والمؤسسات الرسمية والقطاع الخاص ومزارع الحنطة، لكن أكثرها مأساوية ما حصل في مستشفى ابن الخطيب ببغداد في نيسان الماضي والذي راح ضحيته أكثر من 200 شخص بين شهيد ومصاب.
وتسجِّل محافظة بغداد الرقم الأعلى في معدَّل الحرائق التي تتعرَّض لها مدن العراق، في وقت لا تخضع فيه أغلب المباني التجارية وحتى الرسمية لشروط السلامة، الأمر الذي يزيد من احتمالية نشوب الحرائق وتكبّد خسائر مالية كبيرة.
ورأت لجنة الأمن والدفاع النيابية أنَّ أغلب الحرائق مقصودة لتدمير الاقتصاد العراقي وإحراج الحكومة.
وقال النائب عن اللجنة علي الغانمي  إنَّ “الحرائق التي تحصل عبارة عن مسلسل سنوي يبدأ مع ارتفاع درجات الحرارة”، مشيراً إلى أنَّ “أغلبها خصوصاً في الأراضي الزراعية والمناطق التجارية بفعل فاعل ومقصودة”.
واضاف أنَّ فرق الدفاع المدني لا تملك الإمكانيات الكافية لإخماد تلك الحرائق، وأساليبها لا تزال قديمة.
وشهدت محافظة النجف أمس الثلاثاء اندلاع حريق هائل في مدرسة دينية ومخازن تجارية ومبانٍ أخرى بينها مول في المحافظة.
وأوضح مدير الدفاع المدني بالمحافظة رشيد ثابت رشيد لـ”الصباح” أنَّ “الحادث حصل بسبب نشوب نيران في مولدات كهربائية وانتقلت النيران إلى “ستي مول” في منطقة خان المخضر”، مبيناً أنَّ “المديرية تمكنت من السيطرة على الحادث، ولا توجد خسائر بشرية، لكن هناك خسائر مادية في مخازن قريبة من مكان الحريق”. كما شهدت محافظة ديالى عصر أمس الأول حريقاً في مجمع تجاري ضخم، واستمرت النيران لساعات. وذكر قائممقام قضاء بعقوبة عبد الله الحيالي أنَّ “حريق المجمع التجاري الخاص بالملابس ومواد التجميل والمواد الغذائية في منطقة الحرير جنوبي بعقوبة، هو الأضخم من نوعه في مركز المحافظة خلال العام الحالي”.
واستغرق إخماد الحريق ساعات عدَّة بسبب ما واجهته فرق الإطفاء من صعوبة بالغة في إخماد النيران التي التهمت عشرات المحال، بينما قدِّرت الخسائر الأولية بالملايين.
وأضاف “كان من الممكن أنْ تكون الخسائر أكبر لو امتدَّت النيران إلى مجمعات قريبة من المكان”، مبيناً أنَّ “فريقاً مختصاً يحقق الآن في تفاصيل وأسباب الحريق، والمعلومات الأولية تفيد بأنَّ سبب اندلاعه يعود لتماس كهربائي”.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close