المغرب للجزائريين حبيب / 54

المغرب للجزائريين حبيب / 54

بروكسيل : مصطفى منيغ

أَمكنةٌ لا يتوهُ العقل عنها ، يظلّ رَسْم أحبَّةٍ شاهد على وُقُوعِ أحداثِها ، يؤرِّخ بكل اعتزاز لدوامِها ، خفقان قلب حِينَ ذِكْراها ، لا الدمع يطفئ حريق الحرمان منها ، ولا النِّسيان ناشر حتى حجاب الغفلة القصيرة على استحضار أدقّ تفاصيلها ، إذ المشاعر موجودة بالمرصاد عند احتضان سنين ولّت على توقيتها ، كي أستطيع لمس البعض من أطيافها ، أحياء كانت بجانبي قبل تغييب المنون أصحابها ، لتغدو تلك الأماكن موحشة رغم جمال ما تَحَرَّك يوماً داخلها ، مِن أسماء مهما تكرَّرت لن يُكَرِّرَ أصلها ، ومهما صرخت أصوات حاضرة اليوم لن تصلَ لإبلاغ صَدَى أصوات سبقتها بعذوبة رنينها ، حيث كُنّا والقمر يسخر من صبرها ، مستحملة ضجيج شباب مهما صدح بالانبساط و المرح يُسعدها .

زمرّدة الصحراء الشرقية نظَّف الشِّيح سطحها ، وميَّز معدن صلابة دهر جوهرها ، لتبدو متحدّية الأزمنة ببريق شبابها ، مهما الخريف مَرَّ على زينة أديمها ، انْبَرَى الربيع ماسحاً تساقط أوراق أشجارها ، لتعود فاتنة ليس لمقامها وحسب بل لمن جاورها ، من ارض تهفو طموحات ساكنيها ، أن تبقى على الود المسترسل محافظة على قدسية عهدها ، أن تظلَّ والجزائريين معها ، مهما طغى نفير التفرقة والإبعاد عن شقيقتها ، بسبب نظام تنكَّر حتى لمن نصَّبه انقلاب على الشرعية ليقود الجزائر فتصبح كما يدلّ على التَّقهقر حالها ، أقرب للعجز مشتاقة لأي فوز و العوز يلاحق كيانها .

“عين بني مطهر” لمن أحَبَّها ، حُبّها لشخصه واضحاً يَظهَرُ في أفقِ أرجائها ، فارحة به كحسناء يغتسل جسدها الناعم في تربة هضبتها ، بحراسة مشدَّدة صارمة تلمع نجوماً في عليائها ، ريثما تلبس رداء فصّله نقاء نسيمها ، تتهيَّأ به لاستقبال عاشقها ، الوافد من الشمال الأوربي ليستقرَّ في أحد دواويرها ، “الزِّيَاني” تحديداً كما شاء القدر لي ولها .

أين ذاك الخرير الصدَّاح بوفرة مياهها ، المنسابة عبر قناة تعرَّى سقفها ، وحسناء تنظّف الصوف نظراتي مصطدمة بعمق عينيها ، المستسلمة في سخاءٍ كرمِ استعدادها ، لفتح بيت ولوجه بالحُسنى شرف لوالديها ، دون طمع مادي بل بإتباع شروط أخلاقها وعُرف حي “لْكْرَابَهْ” مُستقرّ دُنياها . ؟؟؟.

أين صبغة الحلم الورديّ الملوّن التفاؤل وصولاً لهدف استوحيتُه من صفاء عليائها ، ومثالية تراحم وتعاطف وشِيَمِ أهلها ، المستقبلين بالتجلُّد والتضامن الصامت فيما بينهم جديدها ، الوارد به مهما قَـلَّ عن قصدٍ مُرَتَّبٍ بالحيف نصيبها ، من ثروة الوطن الموزَّعة حَسَبَ مجاز القاطنين الدور الفاخرة المُحصَّنة بسماكة جدرانها ، مَن يتمتَّع داخلها لا يعرفون من الجغرافية المغربية غير مكاسب بعض نقطها ، المعبّدة الطرق الواصلة إليها ، بما لا يتعب أو يُقلِّل من أهمية تفقُّدها .

… سألتني (…) التطوانية عمّا يجعلني أتهرَّب من قيادة الحملة الانتخابية لفائدة المرشح أحمد عصمان في “عين بني مطهر”، أجبتها بما ظَنّتْهُ غريباً ، لكنَّها استجابت لتنفيذ مقترح تحويل الكلام إلى رؤية مباشرة ليكون الإقناع تاركاً عقلها يؤيّد قراري الممتدّ بموقفي الصَّحيح النَّافع لسنين قادمة بعد الاقتراع ، على أن يتمَّ التوجُّه لتلك القرية مباشرة بعد حضورنا “مراسيم” تقديم “رئيس الحكومة” وثيقة ترشيحه رسمياً للانتخابات البرلمانية عن دائرة “وجدة الشمالية “، ارادت اصطحاب والدتها ، فوافقتُ فوراً لثلاثة أسباب ، الخروج من عزلتها ، وإن سأل الوالد عن ابنته وجدها برفقة والدتها ، و وأخيراً التعرّف أكثر وأكثر ، لتحكم عليَّ تلك المرأة الطيبة من داخل جوهر دون اعتمادٍ على مظهر.

حضر السيد أحمد عصمان لمقر عمالة وجدة ، في صبيحة يوم الخميس 19 مايو سنة 1977 ، فأودع ترشيحه ، بعد ذلك صرح لوسائل الإعلام حرفياً بما يلي : – إن سكان وجدة يفهمون جيّداً لماذا اخترتُ المدينة التي نشأتُ فيها لأتقدم لانتخابات 3 يونيو 1977 ، إن مجلس النواب في الواقع مرحلة هامة في إطار وضع المؤسسات التي دعا إلى إنشائها جلالة الملك ، ولهذا أتمنّى من سكان العاصمة الشرقية أن يمنحوني ثقتهم لإعطاء أبعاد جديدة لجهود التنمية الاقتصادية والإنعاش الإجتماعي التي تعرفها المملكة .

… في الصَّباح الموالي أخذنا الطريق المؤدية للعزيزة “عين بني مطهر” في سيارة فخمة من آخر فصيلة نوعها الألماني الصنع، تقودها صاحبتها (…) التطوانية الراغبة بإلحاح كانت في معرفة ما أخفيه في عالمي الصغير ذاك ، أكثر بكثير من اكتشاف تهرُّبي من تلك المهمة الانتخابية ، شعرتُ بهذا ممَّا فسَّره لي محياها بلغة تعوّدت على فكّ طلاسمها بدقة متناهية ، صراحة المرأة مهما بلغت من الوعي والعلم وتحمّل مسؤولية تدبير أعقد المجالات ، تبقى نفس المرأة الأنثى ، الغائرة بشكوكها ، المنشغلة بهواجسها ، ما دامت غائبة تكون عن ارتباط شرعي موثّق رسمياً بمن تحبّ حُباً حقيقياً شكلاً و مضموناً .(يتبع)

الصورة : 1/ أحمد عصمان ، رئيس الحكومة /2/ الطيب بلعربي ، مدير الحملة /3/ السيد بنعودة عصمان ، شقيق أحمد عصمان الأكبر وباشا مدينة وجدة /4/ السيد المهداوي ، الشؤون العامة/5/السيد امحمّد الصفّار، الشؤون العامة بالعمالة .

مصطفى منيغ

[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close