على إثر رحيل الشاعر سعدي يوسف ”  ” عن الميت أما كلام جميل أو لا شيء “

بقلم مهدي قاسم

ثمة مثل هنغاري شائع  يقول :

ــ ” عن الميت أما كلام جميل أو لا شيء “

تذكرتُ هذا المثل البليغ بعدما قرأتُ  منشورات مسيئة للشاعر الراحل سعدي يوسف بعد وفاته بساعات ..

وأود أن أضيف أيضا :

ــ ليعلم  هؤلاء البعض أن الميت لا يستطيع الدفاع  عن نفسه إزاء اتهامات وإساءات  حينما تُوجه ضده بعد مماته ، وهو أمر يُفترض أن يعرفه كل من عنده من يقظة ضمير حي  ، ولو ذرة من احترام لحرمة الموتى …

دون أن يعني ذلك عدم تقييم مواقفه السياسية وأعماله الشعرية بشكل نقدي بناء ن لهذاالشاعر أو المثقف أم السياسي ،  دون قيام بتوجيه إساءة أو تشنيع في إطار من الشخصنة ..

ولهذا كتحصيل حاصل :

ــ  إن أية إساءة سوقية من هذا القبيل توُجه ضد الميت ترتد على قائلها ، استهجانا واستنكارا ..

و يبقى أن أقول في هذا المضمار مستطردا :

أنا شخصيا كتبتُ ضد بعض منشورات سعدي يوسف الممجِدة لجرائم داعش ، في الوقت الذي كان هو على قيد الحياة ، بل و حتى كتبتُ مقالة  من باب المقارنة  غير المباشرة ــ وهي  منشورة في صحيفة صوت العراق حاليا ــ   عن الشاعر الأمريكي المجدد عزرا باوند  ( الذي وصفه الشاعر إليوت ” بالمعلم و الصانع الأمهر”  ) والذي  ــ أي عزرا باوند ــ مجّد النازية و دافع عن جرائمها ضد الإنسانية ، و بسبب ذلك   حُكم  عليه بعقوبة الحبس  لكذا سنة ، بعد اندحار النازية في أوروبا ، و ليس هذا فقط إنما قد نُبذ تماما   :

إذ إن الوسط الاجتماعي والثقافي  الأوروبي لم يكن مستعدا ليغفّر له ويسامحه على سقطته التاريخية  تلك …

ولكنهم فعلوا ذلك  وهو على قيد الحياة  وليس بعد رحيله ..

وهو نفس التعامل الذي كان  ينبغي أن يحدث مع سعدي يوسف

حينما كان حيا يرُزق و قلمه يصول و يجول كمشرط جبار و بتار ..  شتما ومسبة  يمينا و يسارا !..

علما إن سعدي يوسف قد سبذ حتى الموتى ، مثل  الشاعر عريان سيد خلف ، على سبيل المثال وليس الحصر ــ بعد وفاته بأيام   !!..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close