مؤتمر الإعلام الأمني العربي يدعو للإستفادة من تجربة العراق في مواجهة الإرهاب

مؤتمر الإعلام الأمني العربي يدعو للإستفادة من تجربة العراق في مواجهة الإرهاب

حامد شهاب

دعا مؤتمر الإعلام الأمني العربي في ختام مؤتمره الرابع عشر بتونس ، الى إعتماد تجربة الإعلام الأمني العراقي في مواجهة الإرهاب، وما تضمنته من ستراتيجيات عمل تخدم عمل الأجهزة الأمنية العربية ، وبخاصة أن تجربة العراق الطويلة في تلك المواجهة ، لم تألفها الدول العربية من قبل، ولأنها إستخدمت أساليب إعلامية ونفسية متطورة في تحديد أنشطة الإرهاب وسبل مواجهته ، مايدعو بقية الدول العربية للإستفادة من تلك التجربة الغنية في دروسها الأمنية والإعلامية في مواجهة الإرهاب.

وقد شاركت وزارة الداخلية العراقية، من خلال رئيس خلية الإعلام الأمني / مدير العلاقات والاعلام في الوزارة اللواء الدكتور سعد معن بأعمال المؤتمر العربي الرابع عشر لرؤساء أجهزة الإعلام الأمني العربية، في العاصمة التونسية عبر المنصة الالكترونية ، برئاسة جمهورية العراق للفترة من 16 _ 17 حزيران الجاري.

وقد ألقى اللواء الدكتور سعد معن ، كلمة العراق خلال المؤتمر، نقل فيها، تحيات رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي، ووزير الداخلية الأستاذ عثمان الغانمي الى المشاركين في المؤتمر ، متمنين لهم النجاح في مؤتمرهم وفي التوصل الى مقررات تخدم هدف مواجهة الإرهاب بكل أشكاله.

وأكد اللواء الدكتور سعد معن، أن “تجربة الإعلام الأمني في العراق تعد واحدة من أهم وأنجح التجارب في محيطنا العربي والاقليمي من خلال الخبرة الطويلة في مجال العمل الميداني، نظرا للتداعيات والحروب التي شهدها بلدنا خلال المرحلة الماضية ، وتكللت بالإنتصار الكبير لقواتنا الأمنية العراقية على الإرهاب، مشدداً على أن محور التعاون بين الإعلام الأمني والمؤسسات العربية والدولية في العراق ، كان عاملا مهما في نجاح عمل الإعلام الأمني من خلال عقد ورش العمل وعقد الندوات والمؤتمرات لمعالجة الجرائم المستحدثة على المجتمع العراقي وصولا لتحقيق الأمن المستدام في البلاد”.

وقد شهد المؤتمر، عددا من الكلمات والمقترحات من المشاركين التي تخص العمل الإعلامي الأمني وسبل نجاحه والخطوات الواجبة في العمل المشترك لمكافحة الإرهاب والجريمة بمختلف صورها.

وشارك في المؤتمر الرابع عشر رؤساء أجهزة الإعلام الأمني بحضور الأمين العام ل‍مجلس وزراء الداخلية العرب محمد بن علي كومان، فضلاً عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية .

كما تضمن جدول أعمال المؤتمر مجموعة من الفقرات، من بينها نتائج تطبيق توصيات المؤتمر العربي، وتجارب متميزة في استخدام الإعلام لمكافحة الإرهاب ودور الإعلام في نشر الإرهاب والفكر المتطرف، والرؤية المتكاملة حول دور الإعلام في مكافحة الارهاب، فضلا عن برامج إعداد وتأهيل المتحدث الرسمي، وعددا من الملفات والمواضيع ذات الإهتمام المشترك”.

ودعا المشاركون في المؤتمر العربي الـ 14 لرؤساء أجهزة الاعلام الأمني الخميس وزارات الداخلية ومختلف الأجهزة الأمنية العربية الى تعزيز إستخدام وسائل الإعلام وتوجهاته الحديثة في التصدي للجريمة عموما وخطابات التطرف والشبكات الإرهابية خصوصا.

وأصدر المشاركون في ختام أعمال مؤتمر رؤساء أجهزة الاعلام الأمني العربي إستضافته الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بتونس على مدى يومين جملة من التوصيات التي من شأنها تعزيز التعاون العربي في المجالات ذات الصلة بعمل هذه الأجهزة.

وحث المؤتمر الدول الأعضاء على الإستفادة من وسائل الاعلام الجديد فى إبراز تضحيات رجال الشرطة والأمن وفي نشر الثقافة الأمنية ونشر مفاهيم الأمن الذاتي والتعاون مع الشرطة في منع وقوع جرائم الإرهاب أو ضبط مرتكبيها حال وقوعها.

وأكد المؤتمر أهمية إنتاج مواد إعلامية للتوعية بمخاطر مواقع التواصل الإجتماعي وتأثيراتها السلبية خاصة على النشىء والشباب ، داعيا إلى العمل على التنسيق مع شركات الإنتاج الدرامي والسينمائي لمراجعة إنتاجها المتعلق بتناول جرائم الإرهاب والتركيز على خطورتها وتأثيراتها السلبية.

ودعا المؤتمر كذلك الى العمل على متابعة مواقع التواصل الإجتماعي لرصد الصفحات والحسابات التي تحرض على العنف والإرهاب واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها ، وإلى إعداد وتأهيل الكوادر الأمنية العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات لتكون قادرة على التعامل مع وسائل الإعلام الاجتماعي لمواجهه جرائم الإرهاب.

وطالب المؤتمر وزارات الداخلية العربية بإدراج دورات تدريبية خاصة بإعداد وتأهيل المتحدثين الرسميين ضمن الخطط التدريبية التي تنفذها طوال العام ، فضلا عن تخصيص نافذة للمتحدث الرسمي بالمواقع والصفحات الرسمية لأجهزة الشرطة العربية على شبكة الإنترنت، لإتاحة الفرصة لهم للتواصل والتفاعل مع الجمهور ووسائل الاعلام المختلفة.

وأحيلت توصيات المؤتمر إلى الأمانة العامة ، تمهيدا لرفعها إلى الدورة المقبلة لمجلس وزراء الداخلية العرب للنظر في إعتمادها ، فيما عقد رؤساء أجهزة الإعلام الأمني وممثلي وزارات الإعلام في الدول العربية إجتماعا مشتركا ناقشوا خلاله مشروع (مدونة قواعد السلوك المتعلقة بالتعامل إلعالمي مع الاحداث إلإرهابية و(مشروع الستراتيجية المتعلقة بالتعامل إلعالمي مع قضايا التطرف والإرهاب).

وكان المؤتمر العربي الـ14 لرؤساء أجهزة الاعلام الأمني العربي قد إختتم أعماله في وقت سابق الخميس بإلأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العربية بمشاركة حضورية لممثلي وزارات الداخلية للدول الأعضاء، وعبر الدائرة التلفزيونية بمشاركة رؤساء أجهزة الإعلام الأمني وممثليهم في الدول العربية، فضلاً عن مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية.

وناقش المؤتمر عددا من البنود المدرجة على جدول أعماله، من بينها رؤية متكاملة حول دور الإعلام في مكافحة الإرهاب، وتجارب متميزة لعدد من الدول العربية في هذا المجال، كما سيناقش دور الإعلام في نشر الإرهاب والفكر المتطرف، وبرامج إعداد وتأهيل المتحدث الرسمي الأمني.

وعقد المؤتمر بمشاركة رؤساء أجهزة الإعلام الأمني في وزارات الداخلية العربية، وممثلين عن وزارات الإعلام في الدول العربية، فضلا عن مشاركة جامعة الدول العربية (قطاع الإعلام والاتصال)، واتحاد إذاعات الدول العربية، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، وهيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close