لجنة تكشف نوعين من العقارات والاملاك في الخارج

كشفت لجنة النزاهة النيابية، اليوم الخميس، عن تفاصيل العقارات وأملاك العراق بالخارج، وفيما حددت نوعين لها، بينت أن البعض من هذه العقارات سجلت باسم واجهات إعلامية وشخصيات.

وقال عضو لجنة النزاهة طه الدفاعي، في تصريح صحفي تابعته (المدى)، إن “الاملاك والعقارات العراقية في الخارج تكون على نوعين، الاول عقارات تابعة الى وزارة الخارجية وبعضها تابعة لوزارات الدولة منها التجارة والتربية والزراعة وعقارات الدولة، والاخرى تابعة للنظام السابق منها قصر كان أو باريس وغيرها”.

وأضاف الدفاعي، أن “النوع الثاني من العقارات اشتريت في زمن النظام السابق وسجلت باسم واجهات اعلامية وشخصيات من المخابرات وشخصيات عربية مهمة وتم استخدامها في زمن النظام السابق بمختلف التوجهات السياسية”، مبينا أنه “تم اخفاء هذا العقارات عن الدولة ولا توجد عنها المعلومات الكافية”.

وتابع الدفاعي، أن “نحتاج الى جهود كبيرة لمعرفة هذه العقارات عن طريق بعض الواجهات التي ممكن عن طريقها الوصول تلك العقارات”، مشيرا الى أن “الكثير من العقارات العائدة للعراق تتواجد في دول عربية وأوروبية، بالإضافة الى مزارع مهمة تابعة الى وزارة التجارة في كوبا وفيتنام وهي للرز والشاي والتبغ وهي معروفة ومسجلة بأسماء الوزارات”.

ودعا الدفاعي، “وزارة الخارجية وبالتعاون مع الوزارات الاخرى لمتابعة هذه العقارات، وأن تتصرف بها وفق السياقات القانونية المتبعة كبيعها أو استثمارها”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close