في الذكرى السنوية الاولى لرحيله…الكبير احمد راضي…دمعة لن تجف..

في الذكرى السنوية الاولى لرحيله…الكبير احمد راضي…دمعة لن تجف..

ها قد مر عام…وكانه ساعة واحدة…على رحيلك يا اسطورة الكرة العراقية..بل والرياضة العراقية عامة…ها قد مر عام..وذكراك تابى ان تبارح مخيلتنا التي عشقتك كلاعب فنان قدم الفخر والهيبة للكرة العراقية…بفقدك ماتت الكرة..ومات هدفك الوحيد والاغلى في كاس العالم عام 86…

احمد راضي..ومن من العراقيين لا يعرف هذا الرمز..؟؟ انه اصغر لاعب عراقي يمثل المنتخب العراقي وهو بعمر 17 عام…انه صاحب الهدف الوحيد واليتيم للعراق في كاس العالم…انه لاعب القرن في العراق…انه نجم الزوراء…اشهر اندية العراق قاطبة…

خطفك الوباء الصيني اللعين…الا لعنة الله على من نشر هذا الوباء..من اكلي الجرذان والخفافيش وحتى الفضلات…الا لعنة الله على من تكتم وتعتم على قتل البشر..
رحل احمد راضي…وترك خلفه ارثا وخزينا من انجازات عجز عنها من لعب قبله وبعده…رحل وترك كاريزما وشخصية احبها حتى جمهور الفرق المنافسة للزوراء….انه احمد راضي…نجم العراق واسيا…ربما يكون من القلائل من لاعبي العراق الذي وصل الى مرحلة العالمية…

هامش ذي صلة..
حسنا فعلت الهيئة العامة لمجلس الوزراء قبل يومين على ذكرى رحيل العزيز ابا هيا…باطفاء جميع الديون المترتبة على عائلة الفقيد..وهو جزء بسيط جدا من رد الدين لرجل خدم العراق رياضيا ورفع اسم بلده في محافل دولية عديدة…

احمد راضي…ستبقى خالدا في قلوب محبيك..

عمار البازي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close