كيف عاش البشر قبل مليونين سنة ؟

كيف عاش البشر قبل مليونين سنة ؟ * د. رضا العطار

تكوين الانسان الجسدي في المراحل السحيقة القدم كان يختلف بتفاصيله عما اضحى عليه في المراحل المتقدمة. فقد كشفت علوم الانسان (الانثروبولوجيا) ، والتغيير الكمي في عملية تطور عمل عقله الذي ادى الى تطور نوعي في تكوينه الجسدي وفي ادائه، ومما لا ريب فيه ان غريزته كانت اقوى مما غدت عليه في المراحل المتقدمة وان تطوره العقلي بدأ يتم على حساب غرائزه وبذلك وحده يمكن تفسير حفاظه على جنسه قبل تقليده لحيوانات بيئته في اساليب محافظتها على الجنس وفي اساليب عيشها وتعاملها مع الطبيعة المحيطة بها ويمكن اعتباره في تلك الفترة حيوانا غير عاقل.

واذا كان عالم نظرية النشوء والتطور داروين، يعيد الانسان الى فصيلة تشبه القردة، وبصرف النظر عن هذا الجزم، فانه مما لا ريب فيه ان الانسان يومذاك كان يتمتع بقدرة كافية على استعمال الوسائل المركبة لتحقيق رغباته والمرتكزة على الترابط بين دون العقلانية وما فوق الغريزية في كيفية استعمال الادوات التي كانت متاحة حوله.

ان استقامة عموده الفقري والسيرعلى اطرافه السفلى ظاهرة ترافق الظواهر ما فوق الغريزية لدى بعض الحيوانات ما يوحي بترابط ما بين ظاهرة استقامة العمود الفقري والوعي، فالسيرعلى القدمين يتطلب قدرة على التوازن تنبع من الدماغ، فنظام حيوان البنغوان الاجتماعي ومسألة كيفية طلب الذكر للانثى للزواج وبناؤه لبيوت يقيم فيها،

هي ظاهرة ما فوق غريزته، تترافق مع استقامة عموده الفقري وسيره على قائمتيه وكذلك الحال بالنسبة لجماعات الكونغروا المسنة التي تنتحر في مواسم القحط لتوفر العيش لصغارها. وقدرات القرد على تعلم بعض الاعمال، هي قدرات مكتسبة مافوق الغريزية، كل هذه الظواهر تترافق مع القدرة على السير على القائمتين الخلفيتين.

ويشير علماء الانثروبولوجيا عن اكتشاف متحجرات لمخلوقات اندثرت باطن طبقات عميقة من القشرة الارضية في مناطق من اثيوبيا وجنوب افريقيا ، كانت تعيش قبل اكثر من مليونين سنة، حينها بدأت تتطور تدريجيا حتى تمكنت من ان تمشي على ساقيها منتصبة بعد ما كانت تجري على اطرافها الاربعة وتحافظ على توازنها بفعل التطور الذي حصل في عمل الدماغ – – – هذه الحقائق تشير الى ان ظهور الانسان بدأ فعلا في هذه الحقبة التاريخية من تطوير الاحياء.

فما لا ريب فيه ان التطور الذي حصل في اداء الانسان البدائي وهو لا يزال في مرحلة التوحش، قد طور شكله تبعا لبيئته واستعماله وسائل حياته. اذ كان جسمه مغطى بشعر كثيف يقيه البرد، وعندما بدأ يفقد هذا الشعر استعان بجلود الحيوانات لوقاية نفسه من قسوة المناخ – — لا شك ان آمادا طويلة جدا قد انقضت قبل ان يبدع الانسان لغته ومصطلحاته التي مهدت للعصور التاريخية فيما بعد فترات قصيرة جدا من تاريخ وجوده وتطوره.

* مقتبس من كتاب الانسان والحضارة لمؤلفه عبد المجيد عبد الملك.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close