رئيس تحرير صحيفة “كوردستان” : قرار إدارة PYD بإغلاق مكتب كوردستان 24 “غير مهني وسياسي” من اتخذوا هذا القرار يقبعون في قنديل

من اتخذوا هذا القرار يقبعون في قنديل

أكد عمر كوجري رئيس تحرير صحيفة “كوردستان” التي يصدرها مكتب الإعلام المركزي للحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا PDK-S ، اليوم الثلاثاء ، أن  قرار الإدارة الذاتية التي يشرف عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بإغلاق مكتب فضائية كوردستان 24 ، قرار غير مهني وسياسي ، أصحابه يقبعون في قنديل ، لافتا إلى أن فضائية كوردستان 24 كانت لها دور كبير منذ أن بثت برامجها وتقاريرها في غربي كوردستان(كوردستان سوريا)، واستطاعت أن تكون صدى آلام الكورد في كل محنهم.

عمر كوجري وهو أيضا قيادي في PDK-S (أحد أحزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا ENKS) قال لـ(باسنيوز) :”في  الحقيقة، إدارة PYD ومنذ يوم التسليم والاستلام بينها وبين النظام السوري، وضعت نصب عينها مخاصمة الإعلام الذي تنظر إليه بعين الخصم، ففضائية كوردستان 24 تعرّضت مكاتبها للإغلاق مرات عديدة، وقبلها قنوات إعلامية كوردية أخرى”.

كوجري ، أضاف أن ” الصحفيين الكورد  تعرضوا بصورة محددة للتنكيل والتعذيب في أقبية PYD وتهشمت عظامهم وكسرت أصابعهم، وصودرت كاميراتهم، وأودعوا السجون، والنفي الإجباري لخارج الحدود، بل تم وقف عمل إحدى الزميلات لمجرد قول كلمة لم تعجب هذه الإدارة!!”.

عمر كوجري :لم يكن مستغرباً إصدار بيان انسحاب قوات الـ ي ب ك من منبج –  Ragihandina Encûmena Niştîmanî kurdî li Sûriyê

مشيراً ، إلى أن “إغلاق مكاتب كوردستان 24 في الوقت الحالي غرضه حجب الحقيقة عن جماهير غربي كوردستان، والإبقاء على منصة إعلامية واحدة، وهي منصة منظومة حزب العمال الكوردستاني PKK، التي تتولى مخادعة الناس، وهي التي تزكي نار الأحقاد، وبكل الوسائل الإعلامية المتاحة لها”.

رئيس تحرير صحيفة “كوردستان” و القيادي في PDK-S ، أوضح  بالقول أن ” هذه المنظومة تحاول شيطنة من يكون على حق، وتبيّض صفحة مسلحي PKK ، وهم الذين اعتدوا، ويعتدون بين الفينة والأخرى بحسب ما يطلب منهم على قوات بيشمركة كوردستان، وتمنح المسوغات المجانية للجيش التركي ليتوغل في عمق الأرض الكوردستانية المقدسة”.

وتابع كوجري ” بمطلق الأحوال هذا القرار بعيد كل البعد عن المهنية، وهو سياسي ولا يستبعد أن يكون أصحابه قابعون في قنديل، أو من الكادرو الذي يتحكم بكل شيء في هذه  الإدارة  بغرض قلب الحقائق ، ولكن القرار صدر عن دائرة الإعلام التي لا حول لها ولاقوة ، وتنحصر مهمتها في إصدار قرارات كهذه باسمها”.

مؤكداً ، أن ” فضائية كوردستان 24 كان لها دور كبير منذ أن بثت برامجها وتقاريرها من غربي كوردستان، واستطاعت أن تكون صدى آلام الكرد في كل محنهم، وخاصة في مأساتهم في عفرين وسري كانيه(رأس العين) وگري سبي(تل أبيض)..وكان لمراسليها دور شجاع في مواقع عديدة حين تم دحر تنظيم داعش الإرهابي، في كوباني، والرقة والباغوز في دير الزور، ومواقع أخرى”.

وختم عمر كوجري حديثه بالقول أن ” فضائية كوردستان 24 تعتمد المهنية الإعلامية، وتسلك الخط القومي الكوردستاني، لهذا تتواجد في كل أجزاء كوردستان بقوة وفاعلية وبإمكانيات قوية من أجل وضع جماهير كوردستان في عين الحقيقة.”

وكانت دائرة الإعلام ، في الإدارة الذاتية الإدارة الذاتية التي يشرف عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ، وفي إطار التضييق المستمر على وسائل الإعلام، والحد من حرية العمل الصحفي في مناطق سيطرتها، قررت يوم الاحد الماضي حظر عمل قناة (كوردستان 24) بدعوى «تأجيج خطاب الكراهية».

وتأسست مؤسسة (كوردستان24)  في 31  أكتوبر/ تشرين الأول  2015 وتمكنت في فترة قياسية من لفت الأنظار إليها.

وتمتلك المؤسسة – ومقرها الرئيسي في أربيل- منصات إعلامية عديدة ومنها محطة تلفزيونية وإذاعة تبث على موجات FM وموقع الكتروني يضم محتوى إخبارياً متجدداً باللغات الكوردية باللهجتين السورانية والكرمانجية والإنكليزية والعربية والتركية.

كما تملك المؤسسة مكاتب عديدة منتشرة في أصقاع الأرض لاسيما في شمال كوردستان وغربها وفي العراق وتركيا وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close