واشنطن تبدأ معركة “الجيل الرابع” بتعطيل أدوات خصومها في العراق والمنطقة!

واشنطن تبدأ معركة “الجيل الرابع” بتعطيل أدوات خصومها في العراق والمنطقة!

محمد وذاح

في خطوة لم تستغرق سوى ساعتين، أقدمت وزارة العدل الأمريكية، مساء الثلاثاء، على حجب العشرات من المواقع الإخبارية الإلكترونية التابعة لاتحاد الإذاعة والتلفزيون الإسلامي بحجة انتهاكها لقوانين الولايات المتحدة.

وبرّرت وزارة العدل الأمريكية في بيان صدر اليوم الأربعاء، قرار غلق المواقع الإخبارية بأن “حظر المواقع الإيرانية جاء رداً على استهداف النظام الإيراني للعملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية، في محاولة وقحة لزرع الشقاق بين الناخبين عبر معلومات مضللة وتنفيذ عمليات خبيثة عبر الإنترنت”.

وشمل الحجب 33 موقعاً إلكترونياً يستخدمها اتحاد الإذاعة والتلفزيون الإسلامي الإيراني و 3 أخرى تديرها “كتائب حزب الله” العراقية، عرف البعض منها بخطابها المخالف والمعاد لتوجهات الإدارة الأمريكية في العراق والمنطقة.

“حرب من نوع جديد”

وقد أثار استيلاء الولايات المتحدة على مواقع إخبارية وحظر صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، موجة كبيرة من الانتقادات والرفض، صدرت من الجهات المتضررة من قرار الغلق ومن قوى سياسية رافضة للوجود الأمريكي في العراق.

فقد علّقت حركة النجباء، على القرار الأمريكي بحظر مواقع إلكترونية من بينها موقع للحركة، بالقول أن “العصابة الأمريكية تعاود سرقة نطاقات وخوادم مواقع إنترنت عائدة رسمياً لقنوات فضائية رسمية وجهات حرة شريفة ومؤسسات تعمل على نشر الوعي”.

ونوّهت الحركة في بيان، أن “هذه الخطوة تثبت خوف أمريكا من الإعلام الخير الذي بدأ صوته يصل إلى كل العالم عبر الإنترنت والأقمار الصناعية فاضحاً كذب وخداع وتضليل النظام الأمريكي الظالم”، داعيةً إلى “مقاطعة الشركات الأمريكية المزودة بكافة النطاقات”.

من جانبه، اعتبر المتحدث باسم تحالف الفتح، النائب أحمد الأسدي، أن حجب وزارة العدل الأمريكية لمواقع إخبارية عراقية، انتهاك صارخ لحرية الصحافة، مُحذراً من حرب جديدة تُشن على العراق وشعبه من خلال استهداف الأدوات التي تعبر عن توجّهات العراق الثقافية والاجتماعية والشعائر الدينية.

ودعا الأسدي في بيان، هيئة الاتصالات والإعلام إلى التحرك بشكلٍ سريع وفوري لتأمين المواقع العراقية كافة من خلال حجز المساحات اللازمة وعدم الاعتماد على الأطراف التي تستخدم تقنياتها الإلكترونية لضرب كل ما يتعلق بثقافة العراق.

إلى ذلك، وصف حزب الدعوة الإسلامي- الذي يمتلك موقع قناة آفاق الفضائية- قرار حجب المواقع الإخبارية بأنه “اعتداء وتدخل في شأن الدول وانتهاك لسيادتها”، معتبراً أن “هذا السلوك العدواني ينم عن رغبات وتوجّهات خطيرة تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لتحقيقها تنفيذاً لمخطّطاتها داخل العراق وفي المنطقة من أجل تغليب مصالحها على مصالح الشعوب وحرياتها”.

توقيت الإغلاق

أما عن توقيت حجب وزارة العدل الأمريكية للمواقع الإخبارية، فلا يمكن عزله عمّا يحدث في منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً صراع النفوذ الحاصل في المنطقة العربية بين الولايات المتحدة الأمريكية من جهة وإيران من جهة أخرى.

وليس هنالك من يجادل حول أهمية الإعلام في كسب معركة العقول والقلوب في آنٍ واحد، كما أن الإعلام تحول إلى أحد أبرز أدوات ما يُعرف بحروب “الجيل الرابع”، خصوصاً أن أدوات هذه الحروب جميعها قائمة على وسائل القوة الناعمة ومنها الإعلام بطبيعة الحال.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close