قيمتها بالمليارات.. النزاهة تضبط مواد كيميائيَّة منتهية الصلاحية في واسط

كشفت هيئة النزاهة الاتحاديَّة، الخميس، عن قيامها بضبط مواد كيميائيَّة منتهية الصلاحية تُقدَّرُ قيمتها بمليارات الدنانير في أحد المختبرات الإنشائيَّة في محافظة واسط.

وقالت الهيئة في بيان، إن “فريق عمل مكتب تحقيق الهيئة في محافظة واسط، انتقل إلى مختبر واسط الإنشائي، وتمكَّن من ضبط مواد كيميائيّةٍ منتهية الصلاحية تُسْتَخْدَمُ في إجراء الفحوصات الكيميائيَّة للمواد الإنشائيَّة والحصى الخابط وفحوصات التربة والمنتجات الخرسانيَّة، لافتةً إلى أن تلك المواد ما تزال تُسْتَخْدَمُ في الفحوصات؛ بالرغم من مضي عدة سنواتٍ على انتهاء صلاحيتها”.

وأضافت، أن “المركز الوطني للمختبرات والبحوث الإنشائيَّة في بغداد قام بتجهيز تلك المواد لمختبر واسط الإنشائي في بداية العام الجاري (2021) مرافقة بشهادات فحص من مصنع ابن سينا التابع لوزاة الصناعة والمعادن يؤيد صلاحية تلك المواد للاستخدام، علماً أن تاريخ انتهاء صلاحيتها يعود إلى عامي (2015 و2018)”.

وأوضحت، أن “وزارة الصناعة والمعادن كانت قد تعاقدت لشراء المواد الكيميائيَّة وبكمياتٍ كبيرةٍ تفوق الاحتياج الفعلي؛ الأمر الذي أَدَّى لِتَكَدُّسِهَا وَتَسَبَّبَ بانتهاء صلاحيتها، مبينةً أن قيمة المواد تصل إلى مليارات الدنانير”.

وأشارت إلى “تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ بالمضبوطات خلال العمليَّة التي نُفِّذَت بناءً على بموجب مُذكَّرةٍ قضائيَّةٍ وجرد المواد الموجودة في المختبر وتوثيقها، وعرضها على السيد قاضي التحقيق المختص لاتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close