من الملام؟

من الملام؟
علي علي
القوة.. مفردة رافقت حياة بني آدم منذ بدء نشأتهم، فقد كانت بدءًا لاستحصال لقمة عيشهم، حيث يصطادون الحيوانات ليقتاتوا عليها، ثم اضطرتهم سبل العيش الى تطوير أدوات لتمكين القوة من أداء المطلوب، فكان نتاج ذلك الرمح والسهم للوصول الى مالم تطله إيديهم من فرائسهم عن كثب. وحين وجد بنو آدم أخطار الضواري تحيطهم، ابتكروا آلات الدفاع عن أنفسهم وطورها لدرء مخاطرها عليهم. وهكذا تحضهم الحياة وتحثهم متطلباتها على اختراع الجديد والناجع من وسائل الدفاع عن النفس. وحين استوطن الإنسان الأرض وصارت جزءًا من كيانه، ازداد تمسكه بها لما تعنيه له من ديمومة في حياته، فلم يجد بدا من الدفاع عن وطنه وأرضه، حتى غدا يستقتل من أجل الحفاظ عليهما، كما تفنن في تنويع سلاحه وأصنافه، وفقا لتنوع عدوه وأشكاله. وقطعا لم يكن هذا إلا بعد إدراكه أن وطنه يعني وجوده، فبه يكون.. ومن دونه لايكون.
ومع تناسل بني آدم تناسل الخير والخيرون، مقابل هذا تناسل وتناسب وتصاهر الشر والشريرون في مناكب الأرض، فبدت موازينها معتدلة تارة بفعل بسط الخيرين أفكارهم، ومقلوبة تارات أخرى بفعل الشريرين ومعتقداتهم ومكائدهم وغدرهم، وبين هذا وذاك نشأت دول ودالت أخرى. من بين هذه الدول أرض وادي الرافدين التي شهدت منذ الأزل تكالب الشريرين عليها، مع أن أغلب الخيرين والصديقين والأولياء والأتقياء عاشوا فوق أرضها، وكثير منهم وارى جثمانهم ترابها. فأرض مثل هذه من الواجب الحفاظ على إرثها الحضاري، وهذا لن يتم إلا بتوفير حالة التمكن والقدرة والسيطرة والهيمنة لدى حاكميها ومن يتقلدون مراكز السلطات العليا فيها، لاسيما المسؤولون عن حمايتها، وتزداد الحاجة الى القوة أكثر من هذا، عندما يطفو على السطح نفر ضال ليس لاعوجاجه تقويم بالنصح والإرشاد، فتغدو القوة بكل اتجاهاتها ودرجاتها، الوسيلة الوحيدة في التعامل مع انتهازيين ونفعيين ومفسدين لايملكون من الشرف والقيم والأخلاق والمبادئ حدا أكثر مما موجود في الضباع والثعالب، لما تحمله من صفات المكر والغدر والخديعة.
اليوم يشهد عراقنا.. الفدرالي الديمقراطي.. عراق القانون فوق الجميع.. عراق النزاهة.. عراق القضاء المستقل.. عراق القيادات والحكومات المنتخبة، أبشع هجمة لاتمت للانسانية وأعرافها وخلقها بصلة، تتمثل بما تسمى عصابات داعش المتأتية أصلا من أفكار تكفيرية موضوعة لأغراض بعيدة المدى، وفق منظور أعداء متربصين ليس للعراق فقط بل للإنسانية جمعاء، فيسعون أينما حلوا للفساد وإراقة الدماء وهتك الأعراض.
إن من الواجب الوطني والإنساني والأخلاقي عدم السكوت أمام مثل هذا الاعتداء من قبل دول العالم، والركون الى إصدار قرارات الشجب والإدانة والاستنكار، ولكن اللوم لايقع على دول العالم بصفتهم بين مستفيد من تردي الوضع في العراق، وبين متفرج لايأبه لما تؤول اليه النتائج، بل اللوم -كل اللوم- يقع على القيادات العراقية من السياسيين الذين وضعوا في أولويات جدول أعمالهم المناصب في الرئاسات الثلاث وتوزيعها، وسعوا الى نيل الكراسي والجلوس على أكثرها ريعا ومردودا وربحا، وكذلك يقع اللوم على الكتل التي لم تحرك ساكنا إلا باتجاه مصالحها الحزبية والفئوية، فضلا عن الإقليمية. وكان حريا بهم أن يتخذوا من القوة وتطويرها واستخدامها أولوية للحاجة المرحلية اليها، وأن يتوجهوا بها لدرء المخاطر التي حاطت بالعراق وحاقت بالعراقيين بما ينذر بالخطر الشديد والمرعب جدا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close