لا تسلم رعاة البقر سلاحا..!

لا تسلم رعاة البقر سلاحا..!
محمد جعفر الحسن
ممارسات ال(كاو بوي) تعكس الدونية الأخلاقي والضياع الحضاري لقادة الأمة الأمريكية. ويبدو انه من المستحيل ان تتعايش ثقافة رعاة البقر مع الثقافات الاخرى، لا سيما تلك العريقة والمتمدنة. ولعل هذا السبب الذي جعل هناك تناغما كبيرا بينهم وبين رعاة الإبل، فيبدو أنّ الفهم بين الاثنين متبادلاً.
تتبدل أدوار قادة البيت الابيض، ولا تتبدل ثقافتهم او سبل تفكيرهم. لا يفهمون معنى الحوار او التعايش السلمي مع أي ثقافة لا تخضع لهم. يؤمنون بمنطق وحيد فقط، وهو منطق القوة. يستهدفون الضعيف عسكريا او يبتزونه اقتصاديا، ويفاوضون الأقوياء من خلال فرض بعض الضغوطات.
لا يؤمن الامريكان بمنطق احترام الاعراف والقواعد الدبلوماسية مطلقا، وبين الحين والآخر يثبتون ذلك بالدليل.
وليس دليلا أوضح من العلاقة الرابطة بين الولايات المتحدة الأمريكية والعراق، وبرغم تلك العلاقة التي يفترض ان تحكمها أطر احترام الآخر، غير أنهم يستهدفون قوات عراقية بالطيران.
القوات العراقية التي استعرضت مؤخرا بحضور القائد العام للقوات المسلحة العراقية – الحشد الشعبي- تعرضت لإعتداء سافر من قبل الامريكان وراح إثر ذلك الاعتداء شهداء وجرحى. والخطورة تكمن في في حقيقة لا مراء فيها: الامريكان لا يعترفون بالعراق كدولة ذات جزء ولو بسيط من السيادة.
القضية اكبر من معاهدات او اتفاقيات بين الطرفين، بل هي متعلقة بثقافة الجانب الأمريكي التي تتبنى القوة فقط ولا يمكنها ان تنسجم مع ادبيات الحوار الحضاري واحترام الخصوصيات، وبالتالي فليس لدى الامريكان ما يقدموه للعالم سوى هذه السياسة المدمرة!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close